روابط للدخول

تداعيات اغتيال محافظ البصرة الاسبق محمد مصبح الوائلي


اثارت عملية اغتيال محافظ البصرة الاسبق محمد مصبح الوائلي مساء الخميس (27ايلول) وسط البصرة تساؤلات عدة في الشارع البصري عكست حاجة المواطن للامن الذي كان وما يزال من اولوياته.

ويرى المواطن كاظم ناصر ان هناك اطرافا خارجية وداخلية لا ترغب في ان تستقر البصرة وتحاول ان تثير فتنة في البصرة من خلال اغتيال الوائلي.

وقالت السيدة الهام حسن ان اغتيال محافظ البصرة الاسبق يشير الى وجود ثغرات في الوضع الامني بالمحافظة وان المواطن لا يشعر بالامن بالرغم من وجود سيطرات امنية في المدينة.

ووصف الصحفي حميد العراقي في حديث لاذاعة العراق الحر وضع البصرة الامني بالجيد الا ان ما حدث في البصرة هو بداية لصراع سياسي ما قبل الانتخابات وهذا الامر حدث في اغلب المحافظات العراقية.

ويشاطره الرأي الصحفي شهاب احمد محمود في ان الاغتيال كان مدروسا ومخططا له مبيناً ان البصرة دخلت اليوم مرحلة جديدة من الصراعات السياسية التي قد تطال شخصيات اخرى على حد قوله.

وقال جاسم عبيد ان كل شيء ممكن في العراق ما قبل الانتخابات وقد اختلطت الامور على المواطن بسبب تصرفات بعض السياسيين وعدم اتفاقهم على صيغة عمل وطني يخدم العراقيين.
واخيراً يرى حسن علي ان اهداف اغتيال محافظ البصرة الاسبق الوائلي هي سياسية ولا يمكن ان تكون غير ذلك.

يذكر ان مسلحين اغتالوا وسط مدينة البصرة مساء الخميس باسلحة كاتمة للصوت محافظها الاسبق محمد مصبح الوائلي الذي اصبح محافظاً ما بين عامي 2004 و2008 وفروا الى جهة مجهولة.
XS
SM
MD
LG