روابط للدخول

الموسيقار نصير شمه يعزف للسلام في بغداد


الموسيقار نصير شمّه

الموسيقار نصير شمّه

دعا الموسيقار،عازف العود العراقي المغترب نصير شمة الساسة العراقيين وابناء وطنه الى العمل الجدي "لاستعادة السلام الى العاصمة العراقية"، التي غادرها،كما قال، مع انطلاق اول رصاصة في الحرب العراقية الايرانية عام 1980 "لأن هذه الرصاصة قد وجهت الى السلم الاهلي والانساني قبل أي شيء".

وجاءت دعوة شمّه هذه في كلمة القاها على خشبة المسرح الوطني العراقي وهو يفتتح الأمسية الموسيقية التي اقيمت في بغداد ليل الخميس(21أيلول) بمناسبة اليوم العالمي للسلام، الذي نظمه برنامج الامم المتحدة الانمائي بالتعاون مع وزارة الثقافة العراقية.

وزير الثقافة العراقي سعدون الدليمي دعا من جانبه العراقيين بهذه المناسبة الى "التصالح مع انفسهم اولا والقبول بالآخر".

جانب من الحضور

جانب من الحضور

قدم الموسيقار نصير شمة 7 اعمال معظمها الفت خصيصا لمناسبة يوم السلام العالم وامتزج فيها التراث العراقي بالحداثة بمصاحبة 7 موسيقيين من العراق ومصر ولبنان.

وافتتح شمه الحفل بمقطوعة "نشيد السلام" وتلتها: بياض، والسياب، وطاب صباحك يابغداد، وبعيدا عن الحزن، ليطرب جمهوره الذي بدا منسجما مع ما يسمع لدرجة انهارت معها الدموع كما كان حال السيدة ندى رياض التي قالت "ان موسيقى نصير شمة بعثت برسائل السلام من بغداد التي استعادت هذه الليلة سابق عهدها وزهوها".

اما الصحفي الفرنسي من اصل لبناني محمد العلي فوصف في حديثه لاذاعة العراق الحر جو الحفل بـ"الليلة الساحرة" مشددا قوله "ان ضربات الموسيقار نصير شمة لم تكن على اوتار عوده فحسب بل وايضا على نياط القلوب".

وأهم ما ميّز الاحتفالية براي السيدة الهام مصطفى هو أنها "جمعت العراقيين بمختلف اطيافهم ودياناتهم في مكان واحد للاستماع لعزف الموسيقار نصير شمة وفرقته".

الموسيقار نصير شمه وفي ختام الحفل وصف شعوره بتفاعل الجمهور معه ومع الموسيقى طوال ساعتين متواصلتين بهذه العبارة "أنا مليء بالحب، وبمشاعر عظيمة تعجز الكلمات عن وصفها، لكني عبرت عنها بالعزف والموسيقى".
XS
SM
MD
LG