روابط للدخول

وزارة التجارة: العراق لا يستعجل انضمامه الى منظمة التجارة العالمية


شعار منظمة التجارة العالمية ومقرها جنيف

شعار منظمة التجارة العالمية ومقرها جنيف

يعد ملف انضمام العراق لمنظمة التجارة العالمية من اكثر الملفات الاقتصادية حيوية بالنسبة لمستقبل العراق ليس فقط بسبب ما يوفره هذا الانضمام من فرص وميزات داعمة للاقتصاد العراقي، وانما ايضا بسبب ما تفرضه عملية الانضمام للمنظمة من اصلاحات اقتصادية يبدو العراق اليوم بامس الحاجة اليها.

وكان ملف الانضمام الى منظمة التجارة العالمية محور الندوة العلمية التي عقدها مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية في الجامعة المستنصرية تحت شعار "انضمام العراق لمنظمة التجارة العالمية..خطى اوسع لتنمية اسرع".

واعلن معاون مدير عام دائرة التجارة الخارجية في وزارة التجارة ازاد حسين خلال الندوة عن قطع اشواط مهمة على طريق الانضمام للمنظمة.

وقال ان العراق لا يريد استعجال الانضمام الى منظمة التجارة العالمية، وانما يفضل السير بخطى متأنية لحصد اكبر مكاسب ممكنة من عملية الانضمام.

من جانبه يؤكد المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء عبدالحسين العنبكي على ضرورة اجراء الاصلاحات المطلوبة في جميع قطاعات الدولة.

واشار رئيس قسم الدراسات الاقتصادية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية الدكتورعبدالرحمن المشهداني انه على الرغم من العمر القصير نسبيا لمنظمة التجارة العالمية إذ انها تأسست عام 1995، إلاّ انها تضم في عضويتها اليوم 158 دولة وتسيطر على نحو 99% من حركة التجارة الدولية.

واوضح المشهداني ان انضمام العراق للمنظمة اصبح ضرورة ملحة، مشيرا في الوقت ذاته الى ان الانضمام الى هذه المنظمة العالمية يحمل تحديات كبيرة للعراق.

يذكر ان الهدف المعلن لمنظمة التجارة العالمية هو ايجاد عالم اقتصادي متوازن يحفظ حقوق المستهلك والمنتج من خلال إيجاد وضع تنافسى دولي للتجاره يعتمد على الكفاءة الاقتصادية.

XS
SM
MD
LG