روابط للدخول

العراق يفقد المؤرخ، الاثاري الدكتور بهنام ابو الصوف


صياد من آثار أشور القرن السابع قبل الميلاد

صياد من آثار أشور القرن السابع قبل الميلاد

عَلَم آخر من أعلام العراق يرحل في منفاه الاختياري، تاركا خلفه فراغا كبيراً ليس في حقل تخصصه العلمي فقط، وانما في مجمل المشهد الثقافي العراقي ايضا، انه المؤرخ، والباحث الاثاري الكبير الدكتور بهنام ابو الصوف، الذي رحل في عمان الاربعاء(19أيلول) عن ثمانين عاما، أفنى جلها بين الاثار، متحريا، ومنقبا، ومترجما لاسفار الحضارة العراقية.

تقول الباحثة الاثارية الدكتورة اعتماد القصيري ان الدكتور ابو الصوف كان احد ابرز الباحثين، الذين اسهموا في اكتشاف حضارة العراق، مشيرة الى ما كان يتمتع به الراحل الكبير من اخلاص لبلده في مجال الاكتشاف والحفاظ على ثروته الحضارية.

ويعد ابو الصوف المولود في مدينة الموصل عام 1931 واحدا من ابرز علماء التأريخ العراقي القديم، وأحد اوائل خريجي قسم الاثار والحضارة في جامعة بغداد عام 1955، وقد حصل عام 1966على الدكتوراه من جامعة كمبريدج البريطانية العريقة بتقدير "امتياز" عن اطروحته الموسومة "جذور الحضارة وعلم الأجناس البشرية".

يقول الباحث المتخصص في تأريخ العراق عبد الزهرة الطالقاني ان الفراغ الذي تركه رحيل ابو الصوف لا يمكن سده مع وجود هذه الشحة الكبيرة في علماء الاثار حاليا.

وكان ابو الصوف قد غادر العراق بعد 2003 شأنه في ذلك العديد من علماء العراق ومبدعيه، إلاّ انه بقي متواصلا مع اثار بلاده وحضارتها عبر البحوث والمحاضرات العلمية، التي واصل اداءها حتى وافته المنية.
ووصف عادل هاشم المحرر الثقافي لمجلة قرطاس الراحل بهنام ابو الصوف بأنه كان من أبرز الذين قدموا العراق للعالم بطريقة حضارية.

الجدير بالذكر ان الدكتور بهنام ابو الصوف اغنى المكتبة العربية والعالمية بالكثير من المؤلفات من ابرزها: ظلال الوادي العريق، فخاريات عصر الوركاء...أصولها وانتشارها، العراق.. وحدة الأرض والحضارة والإنسان، قراءات في الآثار والحضارة، وغيرها.
XS
SM
MD
LG