روابط للدخول

كربلاء: اكتظاظ المدارس الحكومية ينعش التعليم الاهلي


صف في احدى المدارس الحكومية

صف في احدى المدارس الحكومية

مع إطلالة العام الدراسي الجديد بدات المدارس الأهلية وضع مئات الملصقات على جدران المدينة، لإقناع اولياء الامور بتسجيل اولادهم فيها، ويبدو أن واقع المدارس الحكومية، شجع العديد من أولياء الأمورعلى تسجيل ابنائهم في المدارس الاهلية.

وقال التربوي حسين الدعمي:"المدارس الحكومية تضم مربين كبار السن، خاضوا تجارب طويلة، ولهم خبرة مهمة في مجال التدريس، فضلا عن ان التعليم الاهلي يتبع القطاع الخاص، ويقوم على الرغبة في الربح، وهذا ما يجعله ناجحا".

وكانت الشكاوى في كربلاء، من أن المدارس الحكومية مكتظة بالتلاميذ، وهذا من وجهة نظر التربويين يعيق تحسين المستوى العلمي، ويكلف المعلمين جهودا مضافعة، كما ويمنع حصول كل تلميذ على الاهتمام الكافي من استاذه.

ولعل هذه المشكلة هي من بين الاسباب التي جعلت بعضا من أولياء الامور يفضلون التعليم الاهلي على الحكومي، كما يشير الى ذلك ثابت فاضل "في المدارس الاهلية عدد الطلبة اقل من المدارس الحكومية وهذا يصب في مصلحة الطالب".

وقالت ابتهاج الزبيدي رئيسة لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة كربلاء لإذاعة العراق الحر: إن المحافظة تواجه نقصا حادا في عدد الأبنية المدرسية، الامر الذي "يؤثر سلبا على بيئة التدريس في المدارس الحكومية".

لكن وعلى الرغم من انتقادها لواقع التعليم الحكومي، لاترى الزبيدي أن التعليم الاهلي قد حقق تقدما منذ بدأ نشاطه في 2003، منتقدة قيام المستثمرين في هذا المجال باستئجار منازل لتكون مدارس اهلية.

وكانت تجربة التعليم الأهلي قد نشطت في العراق بعد 2003 وشهدت كربلاء مثلا افتتاح العديد من الكليات والمدارس ورياض الاطفال.

XS
SM
MD
LG