روابط للدخول

هل يتمخّض لقاء السليمانية عن حل للأزمة؟


طالباني يستقبل المالكي في السليمانية

طالباني يستقبل المالكي في السليمانية

تباينت آراء سياسيين ومراقبين بشان ما يمكن أن يتمخض عنه لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي برئيس الجمهورية جلال طالباني اليوم (الاربعاء) في السليمانية، في مجال حلحلة الازمة السياسية التي تشهدها البلاد.

ويقول النائب عن إئتلاف العراقية حامد المطلك في حديث لأذاعة العراق الحر غنه غير متفائل بنجاح هذا اللقاء، مشيراً الى ان الفرقاء السياسيين يغلّبون مصالحهم الحزبية على المصلحة العامة، على حد تعبيره.
من جهته يبدي النائب عن إئتلاف دولة القانون خالد الاسدي تفاؤلاً بأن يؤدي لقاء المالكي وطالباني الى الوصول لحلول ناجعة للازمة السياسية.
أما النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان فيرى ان الاجتماعات واللقاءات السياسية لن تؤتي أكُلَها، ان لم تقدم كافة الاطراف بعض التنازلات فيما بينهم.
ويقول المحلل السياسي خالد السراي ان لقاء المالكي وطالباني لن يغير كثيراً من واقع الازمة السياسية، في ظل الصراعات التي قال انها ما تزال محتدمة حتى يومنا هذا.

وكان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني اشار في بيان نشر على موقعة الالكتروني الى ان لدى طالباني خارطة طريق لعقد اجتماعات ثنائية مع قادة الكتل السياسية كي تاخذ الامور مسارها الصحيح من جديد، على حد وصف البيان ..

يشار الى ان طالباني استقبل ظهر اليوم (الأربعاء) في مقر إقامته بمدينة السليمانية المالكي الذي جاء للاطمئنان على صحة رئيس الجمهورية بعد عودته من رحلة علاج في ألمانيا.
ووصل المالكي من بغداد برفقة وفد يضمّ نائبيْ رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وصالح المطلك وعدداً من الوزراء وكبار المسؤولين.
وأفاد مراسل إذاعة العراق الحر في السليمانية آزاد محمد نقلاً عن مراقبين بأن من المتوقع أن تجرى خلال الزيارة محادثات تتناول الأزمة السياسية والقضايا العالقة بين المركز والإقليم.

XS
SM
MD
LG