روابط للدخول

انتعاش سوق السيارات والعقار في كربلاء


في احد اسواق كربلاء

في احد اسواق كربلاء

شكا أصحاب محال تجارية تبيع سلعا وبضائع منزليه مختلفة من حالة ركود. وأوضح ثابت عبد الحسين، وهو صاحب محل تجاري وسط كربلاء، أن أسواق المدينة تشهد ركودا واضحا منذ عيد الفطر الماضي.

واضاف "كنا نأمل أن يكون إقبال الناس على التبضع خلال فترة العيد كبيرا لكننا فوجئنا به اقل من الطموح".

في هذه ألاثناء قالت اللجنة الاقتصادية في مجلس كربلاء، وعلى لسان رئيسها طارق الخيكاني، "إنها رصدت ركودا واضحا في أسواق المدينة" لكن الخيكاني لفت إلى أن كربلاء شهدت حالات ركود مماثلة في الأعوام الماضية مقللا من تأثيرها على الوضع الاقتصادي في المحافظة، وقال"ستنتهي هذه الحالة وسيعود السوق إلى سابق عهده من الانتعاش".

وفيما اعتبر الخيكاني، سوء الأوضاع الأمنية في المنطقة سببا يقف وراء الركود في أسواق المحافظة، قال عدد من أصحاب المحال التجارية إن" إقبال الموظفين وأصحاب الأموال على شراء السيارات والعقارات وجه جزءا مهما من أموال المستهلكين بعيدا عن سوق البضائع والسلع المنزلية".

في غضون ذلك، قال بعض المتابعين إن" أسباب الركود نفسية وتتعلق بتزايد حالة القلق بين الأهالي بسبب تزايد أعمال العنف التي صارت تستهدف مدنا عراقية مختلفة من وقت لآخر" بحسب الحقوقي أصيل داود سالم.

واعتبر استاذ الاقتصاد خالد الياسري، حالة الركود في كربلاء أو في سواها من المحافظات العراقية أمرا متوقعا في ظل ما اسماه غياب سياسة اقتصادية واضحة، وفي ظل أزمات سياسية وأمنية مستمرة منذ سنوات.

وقال"الركود حالة تصيب الاقتصاد في مجتمعات تعاني من اقتصاد متذبذب وبالنسبة للعراق فإن اضطراب الاوضاع الامنية والسياسية يؤدي الى حالة من الركود".

XS
SM
MD
LG