روابط للدخول

"العالم" البغدادية: العراق يدرس إعادة النظر في علاقاته مع تركيا بشكل كامل


وتمضي الصحيفة نقلاً عن مصدر مطلع في وزارة الخارجية ان غلق القنصلية التركية في الموصل، وعدم فتح قنصليات تركية جديدة يصب في هذا الاتجاه.

افادت صحيفة "المدى" أن التصريحات الايرانية حول وجود عناصر من فيلق القدس في سوريا ولبنان قد دفعت الى الاعتقاد بوجود مماثل لعناصر الفيلق في بغداد.

ونقلت الصحيفة في هذا السياق عن السياسي مثال الآلوسي أن الوجود الايراني في البلاد لا يحتاج الى دليل، وان الحكومة بزعامة نوري المالكي تشكلت بتدخل إيراني.

كما اوضح الآلوسي للصحيفة ان دخول الإيرانيين الى سوريا ولبنان كان عن طريق العراق بعد ان تعلموا اللغة العربية وحملوا جوازات عراقية دبلوماسية واعتيادية.

فبينما لم ينف عضو إئتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي هذا الوجود قبيل الانسحاب الاميركي، كاشفاً عن ايران كان لها نفوذ في العراق بسبب الوجود الامريكي والخوف على امنهم ومصالحهم، لكن بعد الانسحاب الامريكي الكامل من العراق انتهى الوجود الايراني باستثناء التمثيل الدبلوماسي، على حد قول عبد السلام المالكي للصحيفة.

من جانب آخر، ذكرت صحيفة "العالم" أن بغداد تدرس إعادة النظر بالعلاقات مع تركيا بشكل كامل، بسبب استثمار عمل شركاتها العاملة في العراق، لاغراض تجسسية وارهابية.

وتمضي الصحيفة نقلاً عن مصدر مطلع في وزارة الخارجية ان غلق القنصلية التركية في الموصل، وعدم فتح قنصليات تركية جديدة يصب في هذا الاتجاه.

مضيفاً المصدر، دون ذكر اسمه، بأن الشركات التركية التي تعمل في العراق حالياً تقوم بالتأسيس لعمل أمني خطير، لاسيما مشروع طريق المطار، والجندي المجهول الذي لم ينجز إلى الآن.

اما في إطار قانون البنى التحتية الذي اثار جدلاً بين الاوساط السياسية، فقد نشرت جريدة "الصباح" خبراً عن سعي الحكومة الى توفير نحو مليون فرصة عمل للعاطلين من خلال تنفيذ المشاريع المدرجة في قانون البنى التحتية المقرر التصويت عليه من قبل البرلمان الاسبوع المقبل.

هذا وبخصوص الاعتراض على هذا القانون، اوضح النائب عبد السلام المالكي في تصريح للصحيفة انه جاء بسبب صفقات سياسية.

XS
SM
MD
LG