روابط للدخول

نواصل في حلقة هذا الاسبوع من الاجواء العراقية سرد خصوصيات مقام دشت عراق، أو دشت عرب، التابع للفصل الخامس من فصول المقامات العراقية، ونعني فصل الحسيني.

ومقام دشت عراق أو دشت عرب هو الأخر من المقامات، التي إختلف كبار الباحثين على أصله. وهناك روايات مختلفة حول هذا الموضوع، من أكثرها رواجا، أن القارئ أحمد الزيدان، وهو أحد أساطين المقامات العراقية، أكتشف هذا المقام عن طريق الصدفة في أحد الأسواق عندما سمع نغما لم يسمعه من قبل، وأتضح له بعد ذلك أنه نغم إيراني ويُعرف بمقام دشت.

وبعد أيام قلائل فوجئ عشاق المقام بنغم جديد من أحمد الزيدان سماه مقام دشت عراق أو مقام دشت عرب. إلاّ أن الباحث في أصول المقام، الدكتور حسين علي محفوظ، يعتقد بعراقية مقام دشت، إذ يقول أن الفنانين الإيرانيين إقتبسوا هذا المقام من العراقيين، ووضعوا له إطارا إيرانيا.

نترك الجدل حول اصل المقام لنبقى مع فرقة الجالغي البغدادي لتسمعنا مقام دشت عراق، وبستة "يا عزيز الروح، يا بعد عيني، شنهو ذنبي وياك، ما تحاﭽيني"، وكذلك "ﮔلي يا حلو منين الله جابك، خزن جرح ﮔلبي من عذابك".

XS
SM
MD
LG