روابط للدخول

فعاليات أيام الثقافية العراقية تختتم في ستوكهولم


فعالية لفرقة دار السلام في أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم

فعالية لفرقة دار السلام في أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم

أُختتمت في العاصمة السويدية ستوكهولم (الأحد) فعاليات مهرجان أيام الثقافة العراقية لعام 2012، بعرض مسرحي لفرقة ينابيع العراق المسرحية، وعروض ودبكات شعبية عربية وكردية وتركمانية وآشورية، ونشاط موسيقي.
وكان المهرجان الذي يُقيمه نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي بدأ الجمعة بتقديم فعالياته بحضور حشد من الجالية العراقية المقيمة في السويد، ومشاركة فنانين عراقيين احتفى بهم النادي، منهم مقداد عبد الرضا الذي قدم من بغداد، وحمودي الحارثي، ومفيد الناصح، وغيرهم.

المهرجان الذي أصبح تقليداً سنوياً، يحتضن كعادته، فعاليات ثقافية واجتماعية من مختلف أديان وطوائق وقوميات الشعب العراقي، شهد هذا العام معرضاً للصور الفوتوغرافية نظمته جمعية المصورين العراقيين في السويد لشابتين عراقيتين هما سارا سمير وديما هشام، وتقديم أغان عراقية قديمة لفرقة دار السلام بقيادة الفنان مخلد قابل، وحديثاً للفنان حمودي الحارثي حول "ذاكرة فنان"، وقدمت فرقة الدبكة التركمانية مجموعة من الرقصات التركمانية الفلكلورية.
وفي اليوم الثاني، عُرضت أفلام تلفزيونية وسينمائية عديدة لمخرجين عراقيين من داخل العراق وخارجه. كما تحدث الفنان مقداد عبد الرضا عن تاريخ الفن السينمائي في العراق.

عرض راقص

عرض راقص

ورسم العراقيون المُشاركون في هذه الفعالية، صورة مختلفة، عن ثقافة العراق، فمن الأغاني العراقية القديمة التي نقلت الحضور الى ذكريات الزمن الجميل، ومروراً بالرقصات الفلكلورية الكردية والأشورية والتركمانية.
ويقول رئيس نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم حكمت حسين في لاذاعة العراق الحر ان الهدف من إقامة هذه الفعالية متعددة الألوان يتمثل في عكس ثقافة مكونات الشعب العراقي وتقديم فعالياتها الفنية والاجتماعية، مثل العروض الفلكلورية، والدبكات الشعبية، والفنون الأخرى للجالية العراقية في السويد وبقية جاليات العالم، لعكس الصورة الحقيقة لهذا الشعب.

المهرجان يكرم مقداد عبد الرضا

المهرجان يكرم مقداد عبد الرضا

من جهته، دعا الفنان مقداد عبد الرضا الجهات المعنية الى دعم هذا الجهد الثقافي العراقي خارج البلاد، وقال في حديث لإذاعة العراق الحر: "هذا نشاط كبير، يحتاج الى دعم من قبل الحكومة العراقية حتى يتوسّع، لانه في كل الأحوال هو لخدمة البلاد، فمن خلال هذا المهرجان نقول للعالم إن هناك عراقيين ينتمون الى العراق يقدمون نشاطاتهم الابداعية للعالم، لذلك أتمنى من الحكومة أن تلتفت الى هذه الجمعيات والنوادي العراقية في الخارج".

حمودي الحارثي

حمودي الحارثي

وتضمن المهرجان عروضاً سينمائية لمخرجين عراقيين، وموسيقى وغناء للفنان مفيد الناصح.
وتحدث الفنان حمودي الحارثي لاذاعة العراق الحر عن مشاركته قائلا:
"تحدثت في المهرجان عن الحركة الفنية من خلال فنانين مثل ناظم الغزالي، ومطربين آخرين كان لي دور كبير في إبرازهم هم فاضل عواد، فؤاد سالم، حسين السعدي، وياس خضر، وتكلمت عن المثقف الراحل الأديب الصديق عبد الغني الخليلي".

وسينتقل المهرجان من ستوكهولم الى جنوب السويد بعد ايام للتواصل مع الجالية العراقية العريضة هناك، وفي اليوم الأخير منه استمتع الجمهور بمشاهدة مسرحية " عند الحافة" لفرقة ينابيع العراق المسرحية، من تمثيل نضال عبد الكريم وسومة سامي، واخراج سلام الصكر.

XS
SM
MD
LG