روابط للدخول

سر اللون البرتقالي المُغْبَر في لوحة "زهور في مزهرية زرقاء" لفان كوخ


الرسام الهولندي فان كوخ

الرسام الهولندي فان كوخ

نستضيف في عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" الكاتبة العراقية نادية الألوسي، التي تمارس الكتابة بنشاط منذ العام 2003. إذ وجت ان قالب القصة القصيرة هو الانسب للتعبير عن خواطرها النفسية والادبية. أما وقفتنا في هذا العدد من المجلة فستكون مع موضوع يهم المعنيين بالفن التشكيلي وهو عن لوحة الفنان فان غوخ التي عنوانها "زهور في مزهرية زرقاء"، اذ شخص باحثون آثارا كيماوية لم تسبق رؤيتها في لوحة الرسام الشهير هذه. ولكن كالعادة نستهل العدد بهذه الاخبار:

** اقيم في العاصمة الألمانية برلين مهرجان ثقتفي عراقي هو الثامن من نوعه بمشاركة مثقفين وكتاب عراقيين، وبتنظيم من نادي الرافدين الثقافي. وتضمن المهرجان اضافة الى ندوة ثقافية موسعة خاصة بالمرأة العراقية، معرضا تشكيليا للفنانين فهمي بالاي ويونس العزاوي ومنصور البكري وندوة عن الفن التشكيلي ايضا، وأختتم المهرجان بندوة لكتاب وشعراء عراقيين وبعرض مسرحي من إخراج وتأليف هادي الخزاعي. وتضمنت فعاليات المهرجان ايضا ندوة سياسية حول الوضع العربي السياسي الراهن شارك فيها محاضرون عرب من مصر وسوريا، وحضر فعاليات المهرجانوفدان من وزارة الثقافة العراقية واتحاد الأدباء العراقيين.

يذكر أن نادي الرافدين الثقافي تأسس عام 1991 واكتسب مهرجان أيام الرافدين الذي يعقده أهمية ثقافية كبيرة ويعد من أهم المهرجانات الثقافية التي تعقد دوريا في أوروبا .

** أقامت منظمة اتحاد نساء كردستان في قضاء العمادية دورة لتدريب القرويات على التصوير والفيديو. وشاركت في الدورة 14 سيدة ربات بيوت ومزارعات.

** نوقشت في جامعة الكوفة أول رسالة ماجستير بإشراف عراقي أميركي وهو الحدث الاول من نوعه في جامعات عراقية، وكانت الرسالة بإشراف مشترك مع جامعة كنتاكي الأميركية عبر الانترنت ومن خلال دائرة تلفزيونية مغلقة، وكاتب الرسالة هو الطالب علي عبد الواحد في اختصاص المنشآت الهيدروليكية، وقبلت اللجنة المشتركة الرسالة.

يشار الى ان رئاسة جامعة الكوفة كانت أعلنت عن شمولها بالمنحة الأميركية المخصصة لتطوير المناهج الدراسية والطرق التعليمية في الجامعات العراقية.

ضيف العدد:
في هذا العدد من المجلة نستضيف الكاتبة العراقية نادية الألوسي، التي بدأت الكتابة بنشاط بعد عام 2003. ووجت ان قالب القصة القصيرة هو الانسب للتعبير عن خواطرها النفسية والادبية. وقد شجعها عدد من الكتاب العراقيين المعروفين على الاستمرار.
واصدرت اولى مجموعتها القصصية عام 2005 والثانية عام 2007 عن مطابع محلية في شارع المتنبي. معظم قصص مجموعتها الاولى تناولت احوال المجتمع العراقي في مرحلة الدكتاتورية، وصورت وجوه متنوعة من معاناة الشعب خلال تلك الفترة.

وقفــــــــة:
نتوقف في هذا العدد مع موضوع يهم المعنيين بالفن عموما والفن التشكيلي بصورة خاصة، وهو عن لوحة من اشهر اللوحات التشكيلية في العالم، وهي لوحة الفنان فان غوخ والتي عنوانها "زهور في مزهرية زرقاء".

وفي تقرير لجيسون بالمر محرر سؤون العلوم والتكنولوجيا في هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان الآشعة السينية كشفت عن اضرار في لوحة فان غوخ "زهور في مزهرية زرقاء"لم تسبق رؤيتها في لوحة الرسام الشهير هذه، وتترك تأثيرا معتما على الوان اللوحة الصفراء.

وكشفت الاشعة هذه المادة طلاء "ورنيش" أضيف لاحقا إلى العمل لحمايته، وهي تحيل اللون الأصفر إلى لون برتقالي مغبر. ووجدت دراسة اعتمدت استخدام الاشعة السينية عالية الكثافة، نشرت في دورية الكيمياء التحليلية، أن مركبات تدعى الأوكزالات" هي السبب في ذلك. وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها فحص اللون الأصفر اللامع في لوحات فان غوخ بالأشعة السينية. ففي عام 2011، نشر مقال في الدورية ذاتها لفريق بحثي من جامعة أنتويرب برئاسة كوين يانسينس أشار الى أن الصبغة الأثيرة لدى فان غوخ، وتسمى الأصفر الكرومي، تتدهور عند وجود صبغات اخرى تحتوي على مادة الكروم الكيماوية.

أما الدراسة الاخيرة فبدأت اثناء عملية معالجة لصيانة اللوحة في عام 2009، عندما اكتشف القائمون بإعمال الصيانة أن اللون الاصفر في زهور لوحة "زهور في مزهرية زرقاء" وقد كان هذه المرة من صبغة تدعى "الاصفر الكادميومي" (من معدن الكادميوم) قد تحول الى الرمادي وظهرت فيه تشققات. لذا قام الفريق البحثي بأخذ عينات صغيرة جدا من العمل الفني وارسالها إلى أكبر مراكز التحليل بالأشعة السينية في أوروبا وهي إي إس آر إف في فرنسا، وديزي في ألمانيا.

واستخدم المركزان معجلات ضخمة للجسيمات لتسريع الإلكترونات، تندفع اشبه بالرذاذ امام الآشعة السينية بينما هي تدور حول المعجلات. لم يكن الهدف من هذا الاختبار مجرد تحديد ماهية مكونات العينات من ذرات وجزيئات فحسب، بل وتحديد التركيبات الدقيقة في السطح البيني بين الطلاء الأصلي والطلاء المضاف "الورنيش" . وهنا استطاع فريق البحث اكتشاف ان مركب "أوكزالات الكادميوم"، كان السبب في شحوب اللون الاصفر إلى البرتقالي المغبر. وقال الدكتور يانسينس:"كانت طبقة التماس بين الورنيش والطلاء التي وجد فيها مركب "أوكزالات الكادميوم" بسمك مايكرومتر واحد". واضاف " لو لم نستخدم طرقا تسمح لنا بفحص هذه الطبقة الرقيقة جدا، فأننا لم نكن لنلحظ وجود الأوكزالات" فيها".

XS
SM
MD
LG