روابط للدخول

وزارة الصحة: إنخفاض معدل وفيات الأطفال دون الخامسة


في أحد مستشفيات دهوك

في أحد مستشفيات دهوك

في الوقت الذي أعلن فيه صندوق الأمم المتحدة لرعاية الأطفال «يونيسيف» أن دولا حول العالم حققت تقدما سريعا في خفض معدلات وفيات الأطفال، أكدت وزارة الصحة العراقية انخفاض معدلات وفيات الأطفال دون الخامسة في العراق بفضل خطط واستراتيجيات اعتمدتها الحكومة.

وأشاد تقرير اليونيسيف بالهبوط الحاد الذي بلغ حوالي 40% في وفيات الأطفال دون سن الخامسة في العراق، وقدر أن عددهم حول العالم هبط من حوالي 12 مليون في 1990 إلى6 ملايين و900 ألف في العام 2011.

الدكتور محمد جبر معاون مدير دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة العراقية أكد انخفاض معدل الوفيات بين الأطفال دون الخامسة بشكل كبير مقارنة بعام 1999، بعد ان وصل معدل وفيات الأطفال دون السنة إلى 108 وفاة بين كل ألف طفل بينما اليوم انخفض هذا الرقم الى 22. أما معدل وفيات الأطفال دون الخامسة فكان 131 بين كل ألف طفل في عام 1999، وانخفض اليوم ليصل إلى 26 وفاة. وعزا جبر هذا الانخفاض إلى خطط وبرامج وزارة الصحة التي تتبنى الرعاية الصحية الأولية.

واقر المتحدث باسم وزارة التخطيط العراقية عبد الزهرة الهنداوي ما جاء في تقرير اليونسيف مؤكدا حدوث تحسن واضح في المستوى الصحي بشكل عام وانخفاض الوفيات بين الأطفال عزاه إلى السياسات التنموية التي اتبعها العراق، وانتشار الوعي الصحي لدى النساء.

تقرير اليونسيف بيّن أن 11 % من الأطفال أو ما يعادل 759 ألف طفل يموتون سنويا بأمراض مرتبطة بالإسهال يمكن إرجاع 88 % منها إلى الافتقار إلى المياه النقية ووسائل آمنة للصرف الصحي والصحة العامة.

وكانت تقارير سابقة للمنظمة الدولية افادت أن الأطفال الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة وفي العشوائيات هم أكثر الفئات حرمانا في العالم من ابسط الخدمات.

المتحدث باسم وزارة التخطيط العراقية عبد الزهرة الهنداوي قال أن العراق يواجه العنف والإرهاب ومشاكل الفقر إذ تصل نسبة الفقر في العراق إلى 23%، ولذا فان الحكومة العراقية تواصل تطبيق إستراتيجية مكافحة الفقر يتخصيصها نحو 495 مليار دينار عراقي لذلك وان جزء من هذا المبلغ خصص لتنفيذ مشاريع صحية.

الدكتور محمد جبر معاون مدير دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة العراقية أكد في حديثه لإذاعة العراق الحر سعي الوزارة لإنجاح إستراتيجيتها وسياستها التي تهدف إلى تخفيض وفيات الأطفال والأمهات.

رئيسة لجنة الأسرة والمرأة والطفولة في مجلس النواب العراقي انتصار الجبوري عزت انخفاض معدل وفيات الأطفال في العراق إلى اهتمام الحكومة والبرلمان ومنظمات المجتمع المدني بواقع الطفولة في العراق.

إلا أن الخبير في مجال الصحة العامة ورعاية الطفولة والناشط الدكتور عبد الهادي باقر لا يتفق مع هذا الرأي ويرى أن العراق ما زال يعاني من تلكؤ مشاريع الماء الصالح للشرب ومياه الصرف الصحي ما أدى إلى انتشار التيفوئيد بين أطفال العراق وعزا انخفاض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة في دول العالم إلى انتشار الوعي الصحي وأهمية اللقاحات ومشاريع الصرف الصحي.

وكانت اليونسيف كشفت في 2011 عن وجود مليون طفل عراقي تقريبا تحت خط الفقر وأشارت في تقارير لها إلى معاناة مليون و500 ألف طفل من نقص التغذية إلى جانب 750 ألفا غير مسجلين في المدارس الابتدائية نصفهم من المناطق الريفية، كما أشارت إلى وجود 800 ألف طفل يتيم وتعرض زهاء 900 ألف طفل إلى التهجير الداخلي.

الدكتور عبد الهادي باقر اشار إلى انتشار مرض السكري والأمراض المعوية والفقر من أسباب الوفيات ووصف الشعب العراقي بأنه أفقر شعب في أغنى بلد.

ساهم في الملف مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم

XS
SM
MD
LG