روابط للدخول

"المستقبل العراقي" البغدادية: خطة لطالباني للضغط على المالكي للتعامل مع قضيّة الهاشمي سياسياً


ذكرت صحيفة "العالم" ان كلاً من امانة بغداد ومكتب رئيس مجلس الوزراء نفوا صدور توجيه رئيس الحكومة نوري المالكي برفع صور الزعيم الروحي لايران علي خامنئي، بعد انتشارها منذ اواخر ايام شهر رمضان في عموم شوارع بغداد.

وفيما اعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محما خليل انتشار صور خامنئي دلالة على ان دول الجوار باتت لها اليد الطولى في الساحة العراقية. فإن عضو ائتلاف دولة القانون ورئيس لجنة الثقافة والاعلام النيابية علي الشلاه، اشار في مقابلة مع الصحيفة، الى ان الكثير من المواطنين يرفعون صور جمال عبد الناصر وهو ايضاً شخص غير عراقي.

في حين نقلت صحيفة "المستقبل العراقي" عن مصدر سياسي ان رئيس الجمهورية جلال طالباني قد قدم طلباً إلى الأمم المتحدة للتحرِّك باتجاه تسوية قضية طارق الهاشمي المحكوم عليه بالإعدام غيابياً.

وجاء في الخبر أن طالباني أعدَّ خطة للضغط على المالكي للتعامل مع قضيّة الهاشمي سياسياً، كما انه قد حثَّ التحالف الوطني والمرجعية الشيعية في النجف للضغط عليه. لكن المصدر (وبحسب الصحيفة) استدرك بالقول إن المرجعية نأت بنفسها عن التدخل بالقضايا القضائية.

اما بشأن مقتل السفير الامريكي في ليبيا، فيرى الصحفي محمد عبدالجبار الشبوط في مقال بجريدة "الصباح" ان الحادث يشكل انتكاسة كبيرة، معنوية وسياسية، للدور الاميركي في ليبيا ما بعد القذافي. واذا كانت هذه العملية مخططا لها ومقصودة، فلا بد ان الذين خططوا لها على درجة عالية من فهم النفسية الاميركية.

ويمضي الكاتب الى ان هذه العملية النوعية تثير الكثير من الاسئلة حول مصائر "الربيع العربي" الذي قدمت الولايات المتحدة له الكثير من الدعم، سواء في مصر او ليبيا او اليمن او الان في سوريا.

ولا يبدو ان رياح هذا الربيع تهب على وفق ما ترغب به السفن الاميركية، فوجهة الرياح، كما يشيرالكاتب، اصولية سلفية متطرفة. واذا جاز اعتبار مقتل السفير الاميركي مؤشرا على مستقبل هذا الربيع، فلا يبدو ان هذا "الربيع" سيكون صديقاً للولايات المتحدة، وكما ورد في جريدة "الصباح".

XS
SM
MD
LG