روابط للدخول

"العالم" البغدادية: المالكي يعتزم تغيير عدد من مستشاريه


نقرأ في صحيفة "العالم" ان مصدراً مقرباً من ائتلاف دولة القانون، قد كشف عن نية رئيس الوزراء نوري المالكي تغيير عدد من مستشاريه، وابدالهم بآخرين اثر نصائح تلقاها من خبراء أجانب.
موضحاً المصدر ان النصائح دفعت باتجاه ضرورة استبدال بعض المستشارين، لاسيما بعد صدور خطابات انفعالية ومتشنجة من جهتهم تجاه عدد من القضايا، أبرزها الأزمة الناشبة مع اقليم كردستان، والتعاطي مع تركيا في مختلف المجالات. وأضاف المصدر، دون ان يذكر اسمه، أن المالكي بدأ فعلا بمراجعة مجمل الخطاب السياسي والاعلامي لحكومته على الصعيد الداخلي والخارجي.

من جانب آخر، لفتت "العالم" الى انتقاد ائتلاف "دولة القانون" لبيان رئيس الجمهورية جلال طالباني، وموقفه من الحكم الذي صدر بحق نائبه طارق الهاشمي، بعد ان وصف القرار بأنه مدعاة للأسف. فائتلاف "دولة القانون" اعتبر ان بيان طالباني يشكل اساءة للعملية السياسية وتدخلا في العمل القضائي.

اما بالنسبة لموجة التفجيرات الاخيرة والآراء التي حاولت ربطها بحكم الاعدام على الهاشمي، فإن النائب عن "دولة القانون" عبد العباس الشياع كان متفقاً مع هذا الرأي في تصريح لصحيفة "الناس" لكنه لم يخف اعترافه بفشل الاجهزة الامنية في مواجهة الارهاب. مشيراً الى ان الاجهزة الامنية تفتقر الى المعلومة والاجراءات السريعة والخطة الواضحة.
فيما اشار النائب السابق وائل عبد اللطيف الى ان تحميل الهاشمي مسؤولية التفجيرات مجرد تبريرات من اجل التنصل من المسؤوليات الملقاة على عاتق المؤسسة الامنية سواء الدفاع او الداخلية او المخابرات او مجلس الامن الوطني. مبيناً في حديثه للصحيفة ان المؤسسة العسكرية في العراق الآن هي اكثر مما كانت عليه في زمن صدام حسين.

فيما كشفت مصادر سياسية لصحيفة "المستقبل العراقي" عن زيارة خاصة قام بها القيادي في حزب العمال الكردستاني جميل باييك الى محافظة ميسان، حيث التقى بمسؤولين من بعض الاحزاب الدينية وثلاثة قادة سوريين. مبينةً المصادر للصحيفة أن اطراف الاجتماع تدارسوا جملة من الأمور، من بينها رفض أكراد سوريا الدور التركي والترتيب للعمل الموحد مع إقليم كردستان، بحسب الصحيفة.

XS
SM
MD
LG