روابط للدخول

"الصباح" البغدادية: تنظيم طلابي جديد في ديالى يرتبط بالبعث


مع تواتر الانباء حول نية الولايات المتحددة التدخل العسكري في سوريا مستفيدة من قاعدة الاسد العسكرية في محافظة الانبار، استبعد الخبير العسكري عماد علو في تصريح لصحيفة "الزمان"، حصول اي تدخل للقوات الاميركية قبل اجراء الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. لكن الخبير توقّع ايضاً ان يتخذ الرئيس الاميركي الجديد مطلع العام المقبل قراراً بالتدخل لاسقاط نظام بشار الاسد، دون ان ينكر التأثيرات السلبية للقرار على العراق لا سيما وانه يعاني ضعفاً في الجانب الاستخباري.

واوردت جريدة "الصباح" خبراً عن ظهور تنظيم جديد في محافظة ديالى ينشط في المدارس الاعدادية يرتبط بحزب البعث المحظور، وتنقل الصحيفة عن رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي قوله ان تنظيما جديداً تحت اسم "الطلبة والشباب" ينشط بين طلبة الرابع والخامس الاعدادي بالتحديد وفي العديد من مناطق ديالى، لاسيما التي كانت توصف بالساخنة. وطالب التميمي الاجهزة الامنية ومديرية التربية بضرورة التركيز على متابعة المدارس بصورة جدية مع التدقيق في ملفات الملاكات التدريسية.

وفي سياق حادث اطلاق النار على موكب عرس في مدينة الفلوجة، نقلت صحيفة "الدستور" عن مصدر قوله ان الحادث لم يكن مقصوداً تماماً، مشيراً الى ان الجندي الذي اطلق النار كان تحت تأثير حبوب الهلوسة.
وفي مقال بصحيفة "المدى" يقتبس الكاتب عدنان حسين عن المتحدث باسم عمليات بغداد العقيد ضياء الوكيل قوله إن هجمات (الاحد) الدموية الهدف منها أن تثبت المنظمات الإرهابية وجودها. ويرى الكاتب ان واقع الحال هو شيء آخر، قائلاً: إن هذا الإرهاب المنفلت من العقال لا يحتاج إلى أن يعلن عن نفسه ويثبت وجوده. انه قائم وموجود في حياتنا يومياً ويعبّر عن نفسه بمئة صيغة وصيغة، في حين ان من يحتاج إلى إثبات وجوده هو قواتنا المسلحة. فهي الأولى بإثبات وجودها وقدرتها وكفاءتها أمام الإرهاب ومنظماته، مثلما أثبتت وجودها (كما يقول الكاتب ساخراً) أمام المتظاهرين السلميين في ساحة التحرير وسواها من الساحات العام الماضي وهم يطالبون بإصلاح العملية السياسية.

XS
SM
MD
LG