روابط للدخول

"باس" الكردية: ذوو ضحايا الأدوية الفاسدة يقدمون دعاوى قضائية


تنقل صحيفة "باس" عن مصدر مقرب من وزارة المالية في حكومة اقليم كردستان قوله ان وزارة المالية العراقية حذرت رئاسة اقليم كردستان بكتاب رسمي من انها ستقطع حصة الاقليم من الميزانية العامة اذا لم تُبدِ استعدادها لحسم ملفات النفط مع بغداد، واشارت الى ان الحكومة العراقية ستضطر الى قطع الاضرار التي ترتبت على عدم تصدير حكومة الاقليم للنفط الى الخارج، من حصة الاقليم في الموازنة العامة اي من حصة ميزانية الاقليم.

وفي خبر آخر كتبت الصحيفة ان ذوي ضحايا الادوية الفاسدة سيقدمون شكاوى ضد الجهات المعنية في المحاكم. ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الوزارة الدكتور خالص قادر قوله ان وزارته شكلت لجاناً للتحقيق في حالات وفاة أربعة أشخاص في السليمانية واربيل وكويسنجق بعد حقنهم بفيال سيفتراكسون، وهو نوع من المضادات الحيوية، للتأكد ما اذا كان هناك تقصير أم لا. واضاف ان تقرير لجنة حالة السليمانية اشار الى ان المريضة الضحية قد توفيت نتيجة اصابتها بحساسية شديدة. فيما اتهمت لجنة الصحة في البرلمان الكردستاني وزارة الصحة بالتقصير في مسألة الادوية الموجود في الاقليم والتي يجري استيرادها.

ونقلت صحيفة "ميديا" الاسبوعية عن المتحدث باسم قوات حماية كردستان جبار ياور قوله ان حل هذه القيادة لم يأخذ طابعاً رسمياً بعد. واضاف ياور ان عدم الاعلان عن تشكيل هذه القيادة جاءت بجهود رئيس الجمهورية ورئيس الاقليم ومجلس محافظة كركوك ومحافظها. واشار ياور الى ان المالكي اوعز شفهياً بايقاف هذه المراسيم، فيما تعمل الجهود الكردستانية لانهاء هذه المسألة بشكل نهائي.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان البرلمان الكردستاني يبحث في مسألة اضافة التأريخ النضالي للحزب كمعيار اخر لتحديد حجم المساعدة التي يقدمها قانون الدعم المالي للاحزاب والقوى السياسية. ونقلت الصحيفة عن هازه سليمان عضوة البرلمان الكردستاني عن الحزب الشوعي الكردستاني قولها ان حزبها يرى ان معيار تحديد حجم الدعم المالي للاحزاب لا يجب ان يعتمد على عدد مقاعده في البرلمان فقط، وانه من الضروري ان يؤخذ بنظر الاعتبار نضال الاحزاب وكفاحها السابق. واشارت سليمان الى ان الاحزاب والقوى السياسية الكردستانية تطالب بتنظيم هذا الدعم في قانون يصدر عن البرلمان.

صحيفة "ئاوينه" كتبت انه بالرغم من تعدد تصريحات المسؤولين في الاتحاد الوطني الكردستاني بخصوص اسباب تأخر عودة الرئيس طالباني فان مصادر اشارت الى ان الاطباء المشرفين عليه لم يحددوا موعداً بعد لخروجه من المستشفى، وان التأخير المستمر لموعد الانتهاء من علاجه يتعلق بالرقابة على صحة الرئيس. ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر قولها ان موعد خروج المريض من المستشفى في اوروبا يحدده الطبيب المعالج، وان تحديد موعد الخروج لا يمكن ان يخطئ.

XS
SM
MD
LG