روابط للدخول

عراقيون يتدرّبون على صيانة طائرات F-16


من إفتتاح الدورة التدريبية في صيانة الطائرات بالأردن

من إفتتاح الدورة التدريبية في صيانة الطائرات بالأردن

قال قائد القوة الجوية العراقية الفريق الركن أنور حمد أمين إن بناء اسطول جوي قوي ليس بالامر الهين، نظراً لما يحتاجه من اموال طائلة وخبرات فنية وفترة زمنية طويلة.
وخلال حفل افتتاح الدورة التدريبية الاولى الخاصة بتأهيل وتدريب 359 من ضباط ومراتب القوة الجوية العرقية على هندسة وصيانة طائرات F-16 التي تنظمها أكاديمية الطيران الملكية الاردنية بدعم من الحكومة الاميركية، قال أمين ان الحكومة العراقية وضمن مساعيها لتطوير قدراتها العسكرية قدمت مقترحاً الى مجلس النواب لتخصيص 3% من موازنتها المالية للعام المقبل لتسليح الجيش بما فيه اسطوله الجوي، مضيفاً ان المقترح قيد المناقشة في البرلمان الذي من المؤمل ان يصادق عليه قريباً.

الفريق الركن أنور حمد أمين

الفريق الركن أنور حمد أمين

وشهد حفل افتتاح الدورة التدريبية الذي أقيم (الاحد) في المركز الثقافي الملكي بعمّان، حضور كبار المسؤولين والمعنيين بشؤون الطيران العسكري من العراق والاردن بالاضافة الى المتدربين.
وأوضح قائد القوة الجوية العراقية ان الدورة تأتي ضمن الخطط التي وضعتها الحكومة العراقية للنهوض بواقع قواته الجوية، لاسيما وان المشاركين سيكتسبون خبرة وكفاءة فنية عالية ستمكنهم من صيانة طائرات F-16، خاصة وان الوجبة الاولى منها التي تم شراؤها من الولايات المتحدة، ستصل الى العراق في شهر أيلول عام 2014.

من جهته أكد مدير عام أكاديمية الطيران الملكية الاردنية الكابتن محمد الخوالدة ان اختيار الاكاديمية لتدريب منتسبي القوة الجوية العراقية جاء بعد تقييم لمستويات العديد من الاكاديميات العربية والاجنبية المماثلة، وفي ضوء الامكانات التدريبية الكبيرة في الاكاديمية وسمعتها العالية على المستويين العربي والاقليمي، حيث تضم بين اجنحتها أحدث الطائرات التدريبية وأجهزة الطيران التشبيهي المتطورة على مستوى العالم، مشيراً الى ان وصول هذه الدفعة تشكل بداية لاستمرارية التعاون المشترك بين البلدين في هذا المجال.

وكانت أكاديمية الطيران الملكية الأردنية والحكومة الأميركية وقعتا في 28 آب الماضي عقداً لتدريب (359) ضابطا ومجندا من سلاح الجو العراقي في مجال هندسة وصيانة الطائرات على مدى عامين.

XS
SM
MD
LG