روابط للدخول

"العالم" البغدادية: الحدود العراقية تستضيف جنوداً سوريين فارين


فيما اشارت انباء الى ان موافقة رئيس الوزراء على استقالة أمين بغداد صابر العيساوي ما زالت قيد المداولة، قالت صحف بغدادية ان الموضوع قد حسم، فيما لفتت صحف اخرى الى ان العيساوي لم يستقل بل أقيل، وفي السياق نفسه كتبت صحيفة "الدستور" في افتتاحيتها قائلةً: "اخيراً وبعد اربع محاولات سابقة تمت قبول استقالة صابر العيساوي امين العاصمة، لكنه كان جزءاً من لعبة كبيرة تقودها المافيات السياسية التي ترتدي عباءة اقتصادية، او العكس اي المافيات الاقتصادية التي تتسربل برداء السياسة". وتخلص الصحيفة الى أن العيساوي استُنفد الغرض منه، وامر ازاحته من الواجهة صدر بعد ان تم اقراره في الغرف الخلفية للواجهات السياسية، وتأكد لاصحاب القرار ان قضية استبداله باتت واجبة لكي تنطوي بذلك صفحة من المشكلات، وتغيب مع صابر قضايا كثيرة صبر العراقيون على اثارها طويلاً في زمنه.

من جهة آخرى، كشف وكيل وزارة الداخلية لشؤون القوات الساندة الفريق الركن احمد الخفاجي في تصريح لصحيفة "العالم" عن استضافة قوات حرس الحدود العراقية، مجموعة من الجنود السوريين الفارين من الخدمة، حيث قاموا بتقديم يد العون لهم لفترة محدودة، قبل عودتهم الى بلادهم. وفي إطار حديثه مع الصحيفة، رد الخفاجي على اتهام بعض رموز المعارضة السورية، بنفيه تسليم العراق منشقين أو معارضين سوريين الى نظام بلادهم، مستغرباً من خطاب بعض شخصيات المعارضة السورية الذين يحاولون وضع العراق في خانة اعداء مشروع التغيير في الجارة سوريا.

وابرزت صحيفة "الناس" خبراً عن قيام رئيس احدى الكتل النيابية بالكشف عن مداولات معمقة تدور بين عدد من الكتل البرلمانية بخصوص تجيير شبكة الاعلام العراقي لصالح ائتلاف دولة القانون وعدم منح الكتل الاخرى الحصص التي تستحقها من التغطية الاعلامية. وتمضي الصحيفة الى القول ان المصدر بيّن ان هيئة الامناء لم تنتبه لأداء شبكة الاعلام، لافتاً الى انهم يتمتعون بامتيازات ربما تنسيهم انحياز الشبكة لفصيل سياسي دون غيره، بحسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG