روابط للدخول

ديالى: مطالبات بأيجاد بديل للمدارس المهدمة


شرعت وزارة التربية قبل بضعة اشهر بهدم العشرات من المدارس الطينية والايلة الى السقوط في محافظة ديالى لتشييد مدارس بديلة عنها، لكن محافظة ديالى تستقبل العام الدراسي الجديد ولم يتم بعد بناء مدارس جديدة.

رئيسة لجنة التربية في مجلس محافظة ديالى بتول الجبوري، دعت وزارة التربية الى ى الاسراع في بناء المدارس، او توفير اماكن بديلة عن تلك التي تم هدمها، وذلك قبل بدء العام الدراسي الجديد.

وكانت وزارة التربية قد شرعت في تهديم العشرات من المدارس القديمة والطينية في ديالى، لبناء مدارس جديدة بديلة عنها، الا ان العمل لايزال متلكئا في الكثير من مواقع العمل.

بتول الجبوري قالت ان السقف الزمني لبناء 123 مدرسة جديدة حدد بـ 18 شهرا، إلاّ ان العمل فيها لم يبدأ حتى هذه اللحظة، موضحة انها لاحظت خلال زيارات سابقة ان هناك مدارس كثيرة تعاني من عدة مشكلات منها عدم وجود دورات مياه. وهناك احدى ادارات المدارس حولت حضيرة للمواشي الى مدرسة لعدم وجود مبنى بديل يستوعب الطلبة بعد هدم مدرستهم القديمة.

رئيس المجلس المحلي لناحية العظيم محمد ابراهيم ظيفان تحدث لاذاعة العراق الحر عن معاناة الناحية قائلا "ان الناحية فوجئت بقرار هدم المدارس، واعادة بناء اخرى جديدة، ولكن الطلبة في العراء حاليا، لعدم بناء مدارس جديدة"، موضحا ان المدارس التي لم يطالها الهدم تبعد عن مركز الناحية مسافة 15كلم الى 20 كم، مما يصعب على الكثيرين من الطلبة ممن لايمتلك ذووهم سيارات من الوصول الى المدارس. واضاف ان عددا كبيرا من مدارس العظيم الـ 28 تعرضت للهدم والتخريب من قبل جماعات ارهابية، ولم يتم اعادة بنائها أو ترميمها حتى هذه اللحظة، لافتا الى ان الناحية بحاجة ماسة الى مدارس لاستيعاب الاعداد الكبيرة من التلاميذ، ويصل عدد التلاميذ في الصف الواحد من مدرسة الاصالة الواقعة في في مركز الناحية الى 150 تلميذا.

عضو مجلس عن محافظة ديالى عدنان زيدان اوضح ان وزارة التربية ستزود المحافظة بألف كرفان لتوزع حسب الحاجة والكثافة السكانية بغية حل مشكلة تأخر بناء المدارس.

XS
SM
MD
LG