روابط للدخول

"الرأي" الكويتية:تزايد الضغوط الامريكية على العراق بشأن الملف السوري


اشارت صحف كويتية الى تزايد الضغوط الامريكية على العراق بشأن الملف السوري والموقف منه. وكتبت صحيفة "الرأي" الكويتية أن الساسة العراقيين يستدلون على هذه الضغوط المباشرة وغير المباشرة، بالزيارات المتوالية للوفود الأميركية إلى بغداد، واللقاءات المكثفة التي أجراها أعضاء الوفود الزائرة مع المسؤولين والقيادات السياسية العراقية.

بل وصل الامر الى ان يصف النائب والوزير السابق وائل عبد اللطيف الدور الامريكي بالابتزاز، موضحا في تصريح لـ"الرأي" أن الإدارة الأميركية تحاول إحراج الحكومة العراقية بعدة قضايا منها تأخير تطبيق بعض الاتفاقات الثنائية الموقعة بين البلدين في قطاعات مختلفة، أو تلويحها بالتخلي عن العراق في المحافل الدولية بخصوص قضايا عالقة مع دول أخرى، مثل خروج العراق من احكام الفصل السابع.

وقالت "القبس" من جهتها ان أربعة اتصالات هاتفية وثلاث زيارات دبلوماسية اميركية توالت خلال شهر واحد على بغداد للحصول على موقف عراقي يدعم خطط واشنطن في التعجيل بإسقاط نظام دمشق، لكن دون تطابق في وجهات نظر الجانبين.

ولفتت الصحيفة الكويتية الى ان الشأن الداخلي من الاوراق التي ستلعبها واشنطن، ذلك انها ترفض نهج رئيس الوزراء نوري المالكي في ابتعاده عن شركائه. واضافت "القبس" أن استمرار هذا الابتعاد قد يدفع واشنطن الى اتخاذ موقف يضعف موقف المالكي، وقد يجعل مستقبله السياسي مرهونا فقط بدعم طهران، وليس بدعم واشنطن كما في السابق.

فيما عرضت صحيفة "الحياة" السعودية خبراً حول مطالبة عراقيين غادروا سورية أخيراً باستعادة أموالهم التي استثمروها هناك طوال السنوات الماضية وتبلغ نحو ستة مليارات دولار وفق تقديرات وزارة الهجرة والمهجرين.

وفي تصريح للصحيفة أعلن مسؤول ملف العراقيين في سوريا، عبد الستار نوروز، أن استثمارات العراقيين في سوريا كبيرة جداً، فضلاً عن الأرصدة الموجودة في المصارف. مواشار الى أن ثمة مستثمرين عراقيين انتقلوا إلى سورية قبل عام 2003 وأسسوا خلال عقدين استثمارات كبيرة تضم مصانع وأصول شركات وأسهماً في مصارف وعمليات عقارية وسياحية وفندقية وغيرها، حسب تعبير مصدرصحيفة "الحياة".

XS
SM
MD
LG