روابط للدخول

"الصباح" البغدادية: دول أوروبية تلعب دور الوسيط في تهريب الاثار العراقية الى اسرائيل


استنكرت صحف صادرة في بغداد الخميس(6ايلول) مداهمة قوات امنية نواد ثقافية واجتماعية في بغداد والاعتداء على مرتاديها بالضرب واطلاق الرصاص في الهواء لاخافتهم.

وفيما وجهت صحيفة "المدى" انتقادات لاذعة للحكومة والجهات الامنية، تحدثت صحيفة "العالم" عن مداهمة النادي الترفيهي للاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين وسط ذهول مجموعة من الادباء داخل أسوار ناديهم الاجتماعي.
واضافت الصحيفة ان الادباء رفضوا وصف ناديهم بالخمّارة أو البار، ملفتين الى أن المكان احتضن أجمل قصائد الجواهري وغيره من عظماء الشعر والأدب العراقيين طوال نصف قرن.

اما جريدة "الصباح" فتناقلت ما كشفت عنه وزارة السياحة والآثار من الحصول على وثيقة من الشرطة الدولية (الانتربول) تظهر وجود آثار عراقية مهربة الى اسرائيل.

وان مصدراً في الوزارة، لم تكشف الصحيفة عن اسمه، افاد بأن وثيقة الانتربول صادرة عن السلطة الاثرية الاسرائيلية وتقر بصورة كاملة بوجود آثار عراقية مهربة الى اسرائيل، مبيناً ان الوثيقة تضم أسماء دول أوروبية تلعب دور الوسيط في نقل الاثار العراقية الى اسرائيل.

وتابع مصدر "الصباح" ان الوثيقة أظهرت أيضاً منح السلطة الاثرية الاسرائيلية إجازة لفتح 60 وكالة لممارسة بيع وشراء الآثار في اسرائيل، وتصل اليها بين الحين والاخر آثار بابلية وسومرية، على حد قول المصدر.

هذا وقراءة للابعاد والاهداف غير المرئية من لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي مع وفد الكونغرس الامريكي الذي يزور البلاد حاليا، نقلت "المشرق" عن النائب في القائمة العراقية كامل الدليمي ان المحاور الرئيسة التي تحدث عنها رئيس الوزراء مع الوفد الاميركي فيها رغبة لفتح صفحة جديدة يستدعي من خلالها الدعم الاميركي للعراق والمنطقة.

واعتبر الدليمي في تصريحه لـ"المشرق" ان المالكي يعي جيداً خطورة المتغيرات الاقليمية وتأثيرها على العراق، مضيفاً بأن الغاية من فتح المالكي للعلاقات مع الجانب الاميركي هي كسب ورقة ضمان تمكنه من عبور هذه المرحلة، مقابل منح الفرصة لاميركا لتأسيس ما كانت تعتقده سابقاً الشرق الاوسط الجديد، حسب ما ورد في صحيفة "المشرق".

XS
SM
MD
LG