روابط للدخول

نسلط هذا الاسبوع، وفي اسابيع المقبلة الضوء على مقام دشت عراق، أو دشت عرب، التابع للفصل الخامس من فصول المقامات العراقية، ونعني فصل الحسيني العظيم.

ولابد هنا من الاشارة الى ان مقام دشت عراق، أو دشت عرب، هو الأخر من المقامات، التي لم يجمع كبار الباحثين على أصله. وهناك روايات مختلفة حول الموضوع، من أكثرها رواجا، أن القارئ أحمد الزيدان، وهو من كبار أساطين المقامات العراقية، أكتشف هذا المقام عن طريق الصدفة في أحد الأسواق عندما سمع نغما لم يسمعه من قبل، وأتضح له بعد ذلك أنه نغم إيراني ويُعرف بمقام دشت.
وبعد أيام قلائل فوجئ عشاق المقام بنغم جديد من أحمد الزيدان سماه مقام دشت عراق أو مقام دشت عرب.

في حلقة هذا الاسبوع نستمع إلى عندليب العراق الراحل ناظم الغزالي، في أحدى تسجيلاته النادرة لمقام دشت عراق، التي تعود الى سبعين عاما ونيف، لكننا نستهل الحلقة ببستة "على شؤاطي دجلة مر" لسليمة مراد.

XS
SM
MD
LG