روابط للدخول

ناشطون يطالبون بإسبوع لإستذكار هادي المهدي


متظاهرون في بغداد يحملون صورة لهادي المهدي العام الماضي

متظاهرون في بغداد يحملون صورة لهادي المهدي العام الماضي

طالب ناشطون بتنظيم أسبوع لإستذكار هادي المهدي ومواقفه في التظاهرات التي اجتاحت ساحة التحرير ببغداد ومدن عراقية أخرى في شباط 2010 وما تلاها من إحتجاجات، ونشر آخرون صوراً له وهو في مواقع التظاهرات وخاصة في ساحة التحرير وسط بغداد، على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي في شبكة الإنترنيت.

وطالب المدوّن والناشط في مجال الحريات العامة شاكر محمود احياء ذكرى اغتيال المهدي باعتباره رمزاً من رموز الديمقراطية في العراق، في حين طالب الناشط والمدوّن حسن عماد بان يخصص هذا الاسبوع لاقامة الندوات التثقيفية حول حقوق الانسان والحريات العامة، فضلا عن اقامة تظاهرة سلمية من اجل تسليط الضوء على وضع الديمقراطية في العراق. وطالب الناشط في مجال حقوق الانسان عمر الدليمي الجهات الحكومية بكشف التفاصيل النهائية للتحقيقات الخاصة بمقتل هادي المهدي التي لم يتم الكشف عنها بشكل واضح حتى الان.

وكان الناطق السابق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا اكد خلال مؤتمر صحفي عقدة انذاك ان عملية قتل هادي المهدي إقترفها احد اقاربه، بسب مشاكل عائلية بينه وبين القاتل، على حد تعبيره.
من جهتها انضمت لجنة الثقافة والاعلام في مجلس النواب الى قائمة المطالبين بعرض تفاصيل التحقيقات الخاصة بمقتل هادي المهدي، واكدت عضوة اللجنة النائبة بتول فاروق ان اللجنة شكلت هي الاخرى لجنة للتحقيق بالامر، واكتشف ان عائلة الفقيد قد تحفظت على نشر التحقيقات لاسباب عائلية، على حد تعبيرها، وقالت النائبة ان اللجنة ستقدم كل التسهيلات اللازمة لاقامة هذا الاسبوع من اجل استذكار الفقيد.

يذكر ان هادي المهدي كان يستعد الى قيادة تظاهرة في التاسع من ايلول الا انه وجد مقتولاً في منزله في منطقة الكرادة ظهيرة اليوم السابق لموعد التظاهرة، ما اثار حفيظة واستنكار زملائه الذين وجهوا اتهامات لجهات عديدة بالوقوف وراء اغتياله انذاك.

XS
SM
MD
LG