روابط للدخول

حسين: الأزمة بين بغداد وأربيل أصبحت هادئة


فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق

فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق

قال رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان العراق فؤاد حسين ان الازمة السياسية الحالية بين بغداد واربيل اصبحت هادئة، وأكد على ضرورة العمل على معالجتها كي يفكر الساسة العراقيون في كيفية التعامل مع الازمة السياسية التي تعصف بالمنطقة، وبالاخص قضية سوريا والربيع العربي، في وقت يؤكد مراقبون ان الازمة السياسية العراقية لن تحل بدون العودة السريعة الى الدستور العراقي.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال رئيس ديوان رئاسة الاقليم:
"الازمة لازالت باقية، ولكن بصوت منخفض، والجميع يتحدثون حول حل الازمة، وليس اداراة الازمة، ولكن يجب على الجميع بحث كيفية الوصول الى حل، والان التحالف الوطني بدا بطرح فكرة الاصلاح، ولكن وثيقة الاصلاح لم تطرح لحد الان، فهناك مجموعة من الافكار، ولكن الجميع ينتظرون هذه الخطة لكي يتم دراستها".
ويشير حسين الى ان المشاكل الحالية بين بغداد واربيل ان بقيت على حالها سوف تؤثر بشكل سلبي ومأساوي على الوضع العراقي ومكانته في المنطقة واضاف:
"هذه المشاكل اذا بقيت عالقة فهي خطر غلى الوضع السياسي، ونحن نرى انه ليس هناك ازمة في العراق فقط، وانما في جميع المنطقة، فاذا لم يتم التعامل مع الازمة بجدية وايجاد الحلول لها، فاننا سنكون في وضع مأساوي لان وضع المنطقة تفرض علينا ايجاد الحلول لكي نتعامل مع الازمة الكبرى في المنطقة".

ويرى مراقبون ان هناك ضرورة في العودة السريعة الى الدستور العراقي لمعالجة المشاكل الموجودة بين بغداد واربيل، وبهذا الصدد يقول المحلل السياسي الكردي محمد واني لاذاعة العراق الحر:
" للخروج من هذه الازمة يجب ان يرجع الجميع للدستور العراقي الذي عالج هذه القضايا العميقة والشائكة بين الحكومة العراقية والاقليم الكردي، ودون العودة السريعة الى الدستور لا يمكن ان تعالج هذه المشاكل بين ليلة وضحاها".
ويشير واني الى تاثير هذه الازمة الداخلية في العراق بين بغداد واربيل على السياسة الخارجية العراقية وموقفها من الاوضاع السياسية التي تمر بها المنطقة، وبالاخص ما يجري حاليا في سوريا، والتناقض الموجود في موقفي الاقليم وبغداد من هذه الاحداث، واضاف:
"عدم وجود سياسة خارجية موحدة في العراق عمّق المشاكل السياسية بين الاقليم والمركز، حكومة المالكي تؤيد تأييداً كاملاً لنظام بشار الاسد في سوريا، في حين يؤيد اقليم كردستان مطالب الشعب السوري".

XS
SM
MD
LG