روابط للدخول

مبادرة العراق لحل الازمة السورية بين الترحيب والرفض


قمة دول عدم الانحياز في طهران

قمة دول عدم الانحياز في طهران

في الوقت الذي رحبت فيه سوريا باقتراح العراق تشكيلَ مجموعة اتصال من الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز لحل الازمة السورية، أكد المجلس الوطني السوري المعارض رفضه للمبادرة التي طرحها رئيس الوزراء نوري المالكي في مؤتمر قمة عدم الانحياز في طهران..

ونقل راديو سوا عن مدير المكتب الإعلامي للمجلس محمد السرميني، السبت «إن مبادرة المالكي شأنها شأن المبادرات السياسية السابقة لا ترقى إلى مستوى التضحيات التي يقدمها الشعب السوري»، متهما الحكومة العراقية بالعمل إلى جانب إيران لدعم النظام السوري بالمال والسلاح، وداعيا الدول الساعية لحل الأزمة السورية إلى اتخاذ خطوات عملية، وعدم الاكتفاء بالمبادرات ذات الطابع الإعلامي، بحسب تعبير السرميني.

وكان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، أعلن الجمعة، عن ترحيب دمشق بالمبادرة العراقية. ونقل عنه أنه التقى «المالكي» على هامش القمة وبحث معه فضلا عن تعزيز العلاقات الثنائية موضوع اقتراح العراق بتشكيل مجموعة اتصال من الدول الأعضاء بحركة عدم الانحياز بهدف المساعدة بحل القضية السورية.

مجموعة اتصال،وتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات
المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي أوضح في حديث لإذاعة العراق الحر أن المبادرةَ تضمنت تشكيلَ حكومة انتقالية تضم جميع مكونات الشعب السوري، واختيار شخصية سورية مقبولة لدى الجميع للتفاوض مع المعارضة بهدف الوصول الى حل للأزمة، كما دعت المبادرة الى وقف العنف من جميع الأطراف ودعوة البلدان لعدم التدخل في الشأن السوري الداخلي.

وتدعو المبادرة العراقية مختلف الأطراف السورية من أجل قبول مشروع تشكيل مفوضية مستقلة للانتخابات، وإجراء انتخابات تحت إشراف دولي وعربي، وتدعو كذلك الى دعم جهود المبعوث ألأممي الأخضر الإبراهيمي من أجل تقبل الحل السلمي.

الى ذلك يعتقد المحلل السياسي واثق الهاشمي أن المبادرة العراقية تحمل دلالات مهمة منها أنها طرحت في قمة دول عدم الانحياز التي حضرها ممثلو 120 دولة، و تأتي متزامنة مع تولي الأخضر الإبراهيمي مهمة المبعوث الدولي المستقيل كوفي انان.

المعارضة السورية: الحكومة العراقية جزء من المشكلة وليس الحل!
لاحظ واثق الهاشمي أن المبادرة تنطوي على عناصر وفقرات قد يصعب اتفاق جميع الاطراف السورية بشأنها. منها إعلان الهدنة واختيار شخصية وطنية مقبولة من الجميع. وبهذا الشأن لا يستغرب المحلل الهاشمي رفض المعارضة السورية للمبادرة العراقية َالأخيرة، فهو يعتقد بوجود قوى تدفع الى انتهاج الحلول العسكرية حسماً للازمة السورية

وللتعرف على رأي بعض أطراف المعرضة السورية، اتصلت بالمتحدث باسم مبادرة "من اجل سوريا حرة"، رشيد خليل الذي شدد على رفض المبادرة التي طرحها رئيس الوزراء المالكي، معلقا ً بان العراق جزء من المشكلة وليس الحل، ومستبعدا ان ينجح أي مسؤول عربي في قيادة مبادرة تؤدي الى إيقاف دوامة العنف في سوريا، بحسب خليل الذي يرى ان مبادرة المبعوث الدولي المستقيل كوفي انان كان لها وزن اكبر من مبادرة المالكي الأخيرة والتي يُخشى أن تكون مضيعة للوقت بحسب تعبيره.

واستبعد رشيد خليل ان تشهد سوريا حلا للازمة شبيها بالحل الذي تبنته دول خليجية للتعامل مع الأزمة اليمنية، مشيرا الى أن تمادي نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين من دروع وقوة جوية، يبعد إمكانية توفر أجواء ملائمة للتفاوض بين المعارضة والنظام السوري.

يذكران الأشهر الأخيرة شهدت تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر "الجيش السوري الحر" في عدة محافظات سورية, أسفرت تلك المواجهات عن سقوط آلاف الضحايا, ونزوح عشرات الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف إنسانية سيئة.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات وعمليات تخريبية بحق المواطنين, هدفها زعزعة امن واستقرار البلاد, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق السوريين


ساهم في الملف مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد حازم الشرع

XS
SM
MD
LG