روابط للدخول

"المدى"البغدادية: الحديث عن مشروع لحل الازمة السورية جهد ضائع


تباينت ردود فعل الصحف الصادرة في بغداد السبت(1ايلول) على مبادرة العراق لحل الازمة السورية في قمة دول عدم الانحياز بطهران. فبينما رحبت جريدة "الصباح" الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي بالمبادرة، انتقدتها صحيفة "المدى"، في مقال للكاتب عدنان حسين الذي اعتبر الحديث عن مشروع لحل للأزمة السورية، جهداً ضائعاً لا قيمة له ولا مردود منه سواء لسوريا أو للعراق.

واضاف الكاتب أن من شروط نجاح أي مبادرة لحل أزمة بين طرفين أو أكثر أن تكون مقبولة من أطراف الأزمة، وان يكون المبادر مقبولاً من هذه الأطراف كلها، ولكي يكون كذلك يتعيّن أن يكون على مسافة واحدة من الجميع، وهو أمر، غير حاصل، برأي الكاتب، في الموقف العراقي الرسمي من الأزمة السورية.

وخاطب عدنان حسين السيايين العراقيين قائلا: إذا كان لديكم فائض من الوقت كرّسوا فيه الجهد لحل مشاكلنا التي لا عدّ ولا حصر لها.

صحيفة "المشرق" تابعت رد ائتلاف "دولة القانون" بزعامة نوري المالكي على تصريحات الامين العام لحزب الله في العراق واثق البطاط بشأن إطلاق العنان للجناح العسكري لحزبه لضرب أسر المسوؤلين على خلفية اعتقال شقيقيه.

ووصفَ النائبُ عن "دولة القانون" امين هادي تصريح البطاط بالترهيبي، معتبراً اياه استهدافاً للعملية السياسية، موضحا في حديثه لـ"المشرق" ان بعض الاحزاب رفعت السلاح بوجه المحتل في البداية، وبعدها تحول السلاح ضد المجتمع العراقي، لكن بعد المفاوضات تم دخولهم الى العملية السياسية، ومتفقون على لغة الحوار والتبادل السلمي للسلطة.

اما في الشأن الاقتصادي فقد تحدثت جريدة "الصباح" عن سعي البنك المركزي العراقي الى تعزيز الثروة المالية من خلال توسيع رقعة التعامل لتشمل السبائك الذهبية فضلا عن الدولار.

وفي تصريح للصحيفة ذكر نائب محافظ البنك المركزي الدكتور مظهر محمد صالح ان للمركزي ادوات مالية مثل مزاده اليومي، واخرى عينية يمكن ان تؤثران معاً في امتصاص السيولة، وتقليل نسب التضخم في العراق، وهو الامر الذي يمكن ان يلعبه بيع الذهب كوسيلة ثانية تأتي الى جانب بيع الدولار، غير ان صالح، وكما نقلت عنه الصحيفة، اكد بقاء مسالة بيع الذهب من قبل المركزي بمثابة مقترح سيتم دراسته مستقبلاً، نافياً الشروع بذلك في الامد القصير.

XS
SM
MD
LG