روابط للدخول

"السياسة" الكويتية: بغداد وطهران تنسقان لمبادرة بشأن سوريا


ارتباط المواقف في العراق مع تطورات الشأن السوري ما زال حاضراً في عناوين الصحف العربية، إذ تشير"الشرق الاوسط" السعودية الى ان قضية تدفق بضعة آلاف من النازحين السوريين إلى العراق من جهة مدينة البوكمال السورية تحولت إلى قضية خلافية بين الكتل السياسية من جهة، والحكومة وعشائر الأنبار وحكومتها المحلية من جهة أخرى. وتنقل الصحيفة عن أمير عشائر الدليم الشيخ ماجد سليمان تأكيده على ضرورة التفريق بين المبالغ التي خصصتها الحكومة العراقية لإيواء النازحين السوريين، والتي تقدر بـ50 مليون دولار، وبين طبيعة الإجراءات وحتى طريقة وأسلوب إنفاق هذه الأموال، مبيناً انها لو وضعت بأيد أمينة لكانت كافية لبناء مدينة لهم وليست مخيمات فقط، بحسب تعبيره.

وفي إطار ليس ببعيد نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصادر في "ائتلاف دولة القانون" قولها ان طهران نسقت مع بغداد بشأن مبادرتها التي ستطرح لحل الازمة السورية خلال اجتماع قمة دول عدم الانحياز التي تستضيفها طهران الخميس والجمعة المُقبلين، مشيرة إلى اقتراح عراقي يقضي بإعلان النظام السوري وقف العمليات العسكرية بالتزامن مع إعلان المبادرة.

وتكشفت مصادر سياسية لصحيفة "المستقبل" اللبنانية عن زيارة مرتقبة يعتزم نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن القيام بها الى العراق مطلع الشهر المقبل لضمان كسب العراق الى جانب الجهود الدولية للاطاحة بنظام الاسد وبحث مرحلة ما بعد سقوطه.

وفي الشأن الاقتصادي اوردت صحيفة "الحياة" بطبعتها اللندنية ما أعلن عنه رئيس هيئة استثمار بغداد شاكر الزاملي من أن حجم الأموال العربية والأجنبية التي تدفقت إلى بغداد بين 2008 واليوم تجاوزت ثمانية مليارات دولار، مؤكداً الزاملي للصحيفة أن الأموال المذكورة استثمر منها 25%، في حين يواجه استثمار الباقي معوقات تتعلق بتعارض القوانين الحديثة مع قوانين صدرت في زمن النظام السابق عن مجلس قيادة الثورة المنحلّ، بخاصة تمليك الأراضي لمستثمرين. واقرّ رئيس الهيئة ايضاً بوجود عقبة كبيرة تواجه تدفق الأموال العربية والأجنبية إلى العراق، وتتمثل ببعض عقوبات الأمم المتحدة التي مازالت سارية رغم رفع معظمها.

XS
SM
MD
LG