روابط للدخول

ناشطات وبرلمانيات: المرأة البصرية مضطهدة!


جانب من نشاط نسوي في البصرة

جانب من نشاط نسوي في البصرة

أكدت ناشطات ان المرأة البصرية لم تستطع الخروج من دائرة اضطهاد ما وصفنه بالمجتمع الذكوري لها ولقدراتها، بالرغم من انها حققت نجاحات واضحة في عملها.

وقالت مسؤولة مركز سبأ للمرأة القيادية الشابة ابرار عبد علي ان المؤتمرات التي اقامها المركز حددت الكثير من المشاكل التي تعاني منها المرأة، ومن ذلك ما يخص ببعض فقرات قانون الاحوال الشخصية وغيرها من الامور.

ووصفت النائبة سوزان السعد تخصيص مؤتمرات للمرأة فقط بأنه انتقاص لها ويجعل قضيتها تتمحور باتجاه واحد، مشيرة الى ان اقتصار العديد من المؤتمرات على قضية المرأة يجعلها عنصراً ثانوياً في المجتمع.

وتقول بشرى غني من مؤسسة عمار ان المجتمع العراقي يحاول ان يهمش دور المرأة بالرغم من مجهودها الواضح في بناء جيل جديد، واكدت ان شعار المرحلة لا بد ان يكون "لا للمجتمع الذكوري" و"لا للمجتمع العشائري" و"لا لتهميش المرأة أبداً" على حد قولها.

فيما تقول الناشطة النسوية تهاني الزبيدي ان المرأة البصرية مضطهدة من جميع النواحي ومنها تحكم الاهل والعرف الاجتماعي والعادات والتقاليد ومنعها من اكمال دراستها.

وتؤكد الاعلامية زينب التميمي على ضرورة اعادة رسم الصورة الذهنية للمجتمع العراقي عن دور المرأة العراقية وتطلعاتها المستقبلية، مشيرة الى ان وصول بعض النساء الى مواقع سياسية في البرلمان او الحكومة جاء ضمن محاصصة حزبية وليس على اساس الاعتراف بدورها الفاعل في الحياة السياسية والمجتمعية، بحسب رأيها.

وتشير مقررة لجنة المرأة في مجلس النواب هيفاء العطواني في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان البرلمانيات قدمن جهوداً كبيرة من خلال عملهن في لجان البرلمان، ولا يمكن ان يُغبن حقهن وان يقال انهن لم يقدمن عملاً، مشددة على ضرورة ان تنصف المرأة في المجتمع العراقي.
يذكر ان مؤتمرات عديدة اقيمت في محافظة البصرة فضلا عن الورش التي خصصت لمناقشة واقع المرأة العراقية وكان آخرها مؤتمر مركز سبأ للمرأة القيادية الشابة والذي عقد الاحد (26 آب) في قاعة غرفة تجارة البصرة بحضور عدد من اعضاء مجلس النواب ومجلس المحافظة وناشطات في المجتمع المدني، إذ اكد المؤتمر على ضرورة ان تعطى المرأة حقها في التعبير عن الرأي واستحقاقها في العمل وافساح المجال لها لتقديم رسالتها الانسانية.

XS
SM
MD
LG