روابط للدخول

مساعدات للمهجّرين واللاجئين في نينوى


لاجئون سوريون وعائدون عراقيون في نينوى

لاجئون سوريون وعائدون عراقيون في نينوى

أعلن مكتب المفوضية السامية لشوؤن اللاجئين في محافظة نينوى عن إتخاذ اجراءات محددة لتوفير كافة احتياجات اللاجئين السوريين الى العراق، فضلاً عن العائلات العراقية العائدة من سوريا بعد تسارع تطور الأحداث فيها.
وقال مدير مكتب المفوضية رعد حسن ان بين تلك الإجراءات منح اعانات مالية، وتنظيم دورات لاكتساب المهارات المهنية، وخاصة للمرأة اللاجئة، وأضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"وفرت المفوضية ما يسمى بهوية العائدين من خارج العراق من المهجرين لضمان حقوقهم كاملة، وايضا صرف مبلغ 500 دولار لكل عائلة عراقية عائدة ومتابعة وصولها من الحدود الى المكان الذي تروم الذهاب اليه داخل العراق، وايضا تقوم دائرة الهجرة والمهجرين العراقية بصرف مبلغ 4 ملايين دينار لكل عائلة مهجرة تعود الى مكانها الاصلي، ويصل نحو 100 مواطن الى العراق يومياً في الوقت الحاضر، وفيما يتعلق بالعائلات السورية اللاجئة، ففي نية المفوضية بناء مخيم لها في الموصل، الا اعداد القادمين من منفذ ربيعة قليل جدا، كما قامت المفوضية بتنظيم دورات مهنية تاهيلية للنساء وخاصة اللواتي يعلن عائلات في أي مجال تختاره المشاركة بالدورة سواء في مجال الحلاقة او الخياطة او الطهي، وتُمنح المشاركة بعد إنهائها الدورة مبلغاً مالياً مع عدة العمل".

وتشير الباحثة الاجتماعية ريم المولى الى ان المرأة في العراق تعاني متاعب عديدة خلقت أغلبها الظروف الحالية، وخاصة بالنسبة للمرأة المهجرة واللاجئة رغم وجود القوانين والتشريعات التي تضمن حقوق المرأة كاملة، واضافت:
"واقع المراة العراقية سيء للغاية بسبب ظروف البلاد الحالية رغم وجود القوانين الداعمة لها، فهناك الآف من الارامل والمطلقات والمعاقات دون ان يأخذن حقوقهن، وفيما يتعلق بالمرأة المهجرة فنحن كباحثات اجتماعيات نرفع باستمرار اعدادهن الى الجهات المعنية عسى ان توفر احتياجاتهن، كما نقوم باستمرار بزيارتهن وتقديم ما باستطاعتنا لمساعدتهن".

وتقول أحدى الشابات العراقيات العائدات تواً من سوريا:
"نحن كشابات عراقيات كنا مهجرات خارج العراق وتحديدا في سوريا خلال السنوات الماضية وعانينا كثيرا هناك خاصة وان بين المهجرات من تركن الدراسة في العراق ولم يتمكن من مواصلتها في الخارج، وايضا لم يتمكن من الحصول على فرصة عمل في سوريا، وعليه نحن نطالب بعد عودتنا الحكومة العراقية بتعويضنا عما لحق بنا".

من جهتها أكدت رئيسة لجنة المرأة والطفل في مجلس محافظة نينوى لمياء الدباغ ان اللجنة تفتح ابوابها المرأة في المحافظة وخاصة وخاصة النساء المهجرات واللاجئات، لحل كافة المشاكل التي تواجهها، لاسيما تلك المتعلقة مع الدوائر الرسمية.

XS
SM
MD
LG