روابط للدخول

مصر:تناحر بين قوى سياسية وجماعة الأخوان المسلمين


احدى لافتات الوقفة الاحتجاجية في القاهرة 23آب

احدى لافتات الوقفة الاحتجاجية في القاهرة 23آب

تشهد مصر حالة من التناحر بين قوى سياسية وجماعة الأخوان المسلمين التي تحكم مصر حاليا، وشهدت الساعات الماضية أحداثا متلاحقة، وتوترا بانتظار ما يمكن أن تسفر عنه تظاهرات الجمعة 24 آب الداعية إلى إنهاء حكم الأخوان المسلمين.

وتمكن الصحفيون، والسياسيون المصريون من ممارسة ضغط كبير على الرئيس المصري محمد مرسي، وهو ما أدى إلى إصداره لقرار بإلغاء الحبس الاحتياطي في قضايا النشر، وذلك على خلفية حبس رئيس تحرير جريدة الدستور الصحافي إسلام عفيفي بتهمة إهانة الرئيس، وتم تأجيل النظر في القضية إلى 16 ايلول المقبل.

وأقام صحفيون وإعلاميون وفنانون مصريون وقفة احتجاجية وسط القاهرة للتعبير عن استيائهم من الإجراءات التي وصفوها بالمقيدة للحريات، ووقعت اشتباكات محدودة بين الصحفيين، وعناصر يعتقد انها تنتمي الى جماعة الأخوان المسلمين الذين حاولوا تفريق الوقفة الاحتجاجية.

ازهريون ينضمون الى المحتجين 23 آب

ازهريون ينضمون الى المحتجين 23 آب

وانضمت إلى الوقفة الاحتجاجية مجموعة من الازهريين، كانوا دشنوا الخميس 23 أب ما أطلقوا عليه جبهة "أزهريون مع الدولة المدنية"، ورددوا هتافات ضد جماعة الأخوان المسلمين، ومرشدها العام الدكتور محمد بديع.

في هذه الأثناء نشبت مواجهة كلامية بين تيار الإسلام السياسي ويساريين إثر ما نشره القيادي الإخواني الدكتور عصام العريان على حسابه الشخصي في تويتر، ووصف فيه اليساريين بأنهم فشلوا بسبب احتقارهم للدين وتلقيهم تمويلات أجنبية.

اتهامات العريان أثارت غضب ومخاوف يساريين وليبراليين معا، واعتبروها تعبيرا عن أفكار جماعة الإخوان المسلمين.

وقال عضو المكتب السياسى، أمين الإعلام في حزب الكرامة محمد سليمان فايد إن "هجوم عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين على تيار اليسار بداية لحرب قذرة يشنها الإسلام السياسي على القوى الوطنية".

كما رفض رئيس حزب التجمع رفعت السعيد هذه الاتهامات، وقال إن "الإخوان هم آخر من يتحدث عن التمويلات الأجنبية"، فى حين هاجم وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي الاشتراكي تصريحات العريان، وشبهها بأنها "نفس أكاذيب السادات".

وكانت محكمة الجنايات قد اصدرت قرارا بحبس رئيس تحرير جريدة الدستور، الصحافي إسلام عفيفي بتهمة إهانة الرئيس، وتم حبسه بالفعل، ولم يطلق سراحه إلا في أعقاب قرار الرئيس مرسي.

وأكد عاصم قنديل محامي عفيفي أن "قرار المحكمة باطل"، لأن "عفيفى علم بالقضية عن طريق الصحف ولم يتم إخطاره رسميا بميعاد الجلسة إلا قبل أيام قليلة من محاكمته".

من الوقفة الاحتجاجية في مصر 23 آب

من الوقفة الاحتجاجية في مصر 23 آب

واعتبر عضو البرلمان المنحل الدكتور عمرو حمزاوي، إن "ما يحدث الآن هو ممارسة سلطوية وبداية تكميم للأفواه، وليس لها علاقة برئيس جمهورية ديمقراطي منتخب"، وكان حمزاوي وزوجته الفنانة بسمة قد تعرضا لمحاولة اعتداء مساء الخميس 23 أب خلال مشاركتهما في الوقفة الاحتجاجية للإعلاميين والفنانين، بينما اعتبر الحقوقي جمال عيد حبس عفيفي بأنه رسالة لتخويف الصحفيين والإعلاميين في مصر.

وأجرت نقابة الصحافيين اتصالاتها بالرئاسة لحل الأزمة وطلب التدخل الرئاسي للإفراج عن عفيفي، واعتبرت "قرار حبس رئيس تحرير الدستور عودة بعقارب الساعة إلى النظام السابق".

ورغم امتناع قوى سياسية عديدة المشاركة في مظاهرات الجمعة 24 آب، عتبار أن من بين الداعين إليها عناصر من أنصار النظام السابق، غير ان الجميع طالب بحماية المتظاهرين بعد ان خرجت فتاوى بإهدار دمائهم.

وتطالب تظاهرات الجمعة 24 آب بإنهاء إنفراد جماعة الأخوان المسلمين بالسلطة، وإنهاء وجود أحزاب على أساس ديني، وفي المقدمة منها حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الأخوان.
XS
SM
MD
LG