روابط للدخول

عراقيون يطلبون نقل رفاة الجواهري من سوريا الى العراق


الجواهري

الجواهري

دعا عراقيون الى نقل رفاة شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري من دمشق حيث دفن بعد وفاته هناك عام 1997 الى بغداد أو الى مقبرة الأسرة في النجف، معللين ذلك بخوفهم من تداعيات الازمة السورية الراهنة.

وابلغ أنور الحمداني اذاعة العراق الحر ان طلبا بهذه المضمون ارسل الى رئيس الجمهورية جلال طالباني باسم حشد من المثقفين والادباء.

الناطق باسم الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ابراهيم الخياط اشار في هذا السياق الى انه من الافضل بقاء قبر الشاعر محمد مهدي الجواهري في دمشق، لأن ذلك سيكون شاهدا على قمع نظام صدام لرموز الفكر والثقافة العراقية.

وكيل وزارة الثقافة العراقية طاهر ناصر اشار الى صعوبة تحقيق هذا الامر لوجود ورثة للجواهري وقد لا يوافقون على نقل جثمانه من دمشق الى العراق.

ابنة الشاعر الجواهري الدكتورة خيال اكدت لاذاعة العراق الحر انها واخوتها لن يوافقوا على نقل رفاة ابيها من سوريا الى العراق، كما يطالب مثقفون واعلاميون بذلك في رسالتهم الى الرئيس العراقي جلال طالباني.

XS
SM
MD
LG