روابط للدخول

محلل: واشنطن قد تغير المعطيات حيال نيات ايران الإستراتيجية


في أعقاب نشر تقارير اعلامية, ومنها التقرير الذي اشارت اليه صحيفة "الغارديان" البريطانية, عن نية النظام الإيراني توسيع عملياتها العدائية ضد دول غربية, وفي مقدمها رأسها الولايات المتحدة, ردا على النشاطات الجارية لأسقاط النظام السوري, وهو ما تعتبره القيادة الإيرانية, يمس مصلحتها الوطنية العليا, اشارت مصادر إلى أن واشنطن أخذت هذا الموضوع بالحسبان, وتبحث جوانبه وحقيقته, لإتخاذ الخطوات الملائمة.

وكشفت التقارير ان جلسة طارئة عقدها مجلس الأمن القومي الإيراني, برئاسة الزعيم الروحي خامينئي, اعتبر إسقاط النظام السوري مسا بمصلحتها الوطنية العليا, ويلغي الوجود الإيراني في سورية ولبنان وأماكن أخرى, لذا "فلابد من القيام بعمليات عاجلة وواسعة لرسم خطوط حمراء بوجه الدول الغربية, وخاصة الولايات المتحدة".

الدكتور وليد فارس

الدكتور وليد فارس

الدكتور وليد فارس مستشار, مجموعة الكونغرس النيابية, عقب على ذلك, في حوار خاص لإذاعة العراق الحر قائلا: إن إدارة الرئيس أوباما, وللأسف, لم تع بالقدر الكافي النيات الإستراتيجية لدى النظام الإيراني في الموضوع السوري, وما يجري الآن, هو قيام القيادة الإيرانية بتبليغ الولايات المتحدة, والغرب, والعرب في المنطقة, من أن النظام السوري لا يمكن أن يسقط, لأنه يشكل جسرا بريا وجويا إستراتيجيا, بين إيران وحزب الله.

وأضاف فارس: أن هذا بالطبع سيغير من المعطيات هنا في واشنطن, وسيلزم إدارة الرئيس أوباما, إعادة النظر في إستراتيجيتها, كما يلزم الكونغرس ايضا بإعادة النظر في إستراتيجيته, ليس فقط حيال إيران, بل تجاه تعزيز التحالف في المنطقة, أكان في الجزيرة العربية, أو في العراق, او في أماكن أخرى في الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG