روابط للدخول

أعلن اتحاد الصناعات العراقية ان عدد المشاريع الصناعية المتوقفة في البلاد يُقدّر بـ 40 ألفاً، وان ما تصل نسبته الى أكثر من 80% من المصانع متوقف عن العمل منذ عام 2003 بسبب انقطاع التيار الكهربائي وشحّ الوقود وغلاء النقل وعدم توفر المواد الأولية، فضلاً عن هجرة أصحاب رؤوس الأموال.

ويقول الخبير الإقتصادي باسم جميل ان هناك اسباباً عديدة وراء تردي القطاع الصناعي في العراق، اهمها فقدان الكفاءات بسبب الحروب، وعدم بناء مدن صناعية، والغزو السلعي الذي تعرضت له البلاد، وعدم تشريع قوانين تشجع القطاع الصناعي.

من جهته يرى الخبير الاقتصادي قاسم السوداني ان أبرز أسباب تراجع الواقع الصناعي في العراق يتمثل في ان سياسة النظام السابق وما ترتب عليها من حصار اقتصادي انهك الصناعة، بالإضافة الى عدم وجود سياسية اقتصادية واضحة بعد عام 2003، حتى اصبح الاقتصاد العراقي مشوّه المعالم.

ويقول المواطن ابو علاء ان سبب عدم تأهيل المصانع العراقية هو عدم الاهتمام الذي تبديه كل من الحكومة العراقية، والمواطن او الموظف الذي اصبح همه الايفاد والسفر.
يذكر ان الحكومة العراقية قررت العام الماضي البدء بتنفيذ أربعة مدن صناعية في ذي قار والبصرة ونينوى بكلفة إجمالية تفوق 50 بليون دينار عراقي.

XS
SM
MD
LG