روابط للدخول

العيد في البصرة.. عائلات تبحث عن متنزهات


مدينة ألعاب حديثة في البصرة

مدينة ألعاب حديثة في البصرة

يتفق البصريون على ان عيد الفطر لهذا العام يختلف عن الاعوام السابقة وذلك لتحسن الوضع الامني، الا ان بعضهم يشير الى عدم وجود متنزهات كافية لاستيعاب اعداد الناس.

ويقول المواطن ابو عمار ان الاستقرار الامني اعطى اطمئناناً للناس في ان يحتفلوا بحرية عكس ما كان عليه الحال في الاعوام السابقة.
اما المواطن اثير حسن فيرى ان عيد هذا العام لا يختلف عن الاعياد السابقة من خلال قطع كثير من الطرق داخل المدينة بسبب مشاريع المجسرات، فضلاً عن عدم وجود مناطق سياحية يمكن ان تستوعب اعداد المحتفلين بالعيد.

ويتفق المواطن ابو حنين في عدم وجود متنزهات كافية، مشيرا الى ان متنزهاً واحداً في البصرة وهو في طور الاعمار، لهذا فان المواطنين لا يجدون امكنة يمكن ان يحتفلوا فيها سوى بيوتهم.
ويستذكر المواطن كاظم جهاد في حديث لاذاعة العراق الحر الاعياد في سبعينات القرن الماضي ودواليب الهواء التي يتم تركيبها من جذوع النخيل والاخشاب حين كانت الحياة بسيطة الا انها كما يصفها "جميلة"، مشيراً الى ان تلك الالعاب اختلفت بفعل التطور التكنولوجي.
وفيما يرى جهاد ان البصرة بزخمها السكاني الهائل بحاجة الى مراكز ترفيهية، يبدي المواطن عبد الحسين علي خشيته من ان يستغل بعضهم تجمعات العيد للقيام باعمال اجرامية كما حدث في بعض المناطق في الاعوام السابقة.

XS
SM
MD
LG