روابط للدخول

ضمن خطط توسع الاتحاد التعاوني في العراق، ومحاولة الاتجاه نحو تطوير النشاط الصناعي الحديث، ومنافسة المستورد، تم إنشاء مصنع الحاسوب والأجهزة الالكترونية الحديث هو الاول من نوعه في العراق، إذ ينتج حاليا ثمانية أنواع من الحاسبات الثابتة والمحمولة.

واشار محمد طارق رئيس الاتحاد العام للتعاون ان الاتحاد وسع نشاطه الخدمي نحو الصناعة الالكترونية ويعمل بتمويل ذاتي بوجود خبراء لتدريب العاملين من مهندسين وصناعيين، مؤكدا إن المصنع يعد قفزة مهمة في العمل التعاوني، وهو قطاع مشترك تشرف عليه الحكومة ويعمل باليات مستحدثة وشبه مستقلة ليكون رافدا صناعيا واقتصاديا للشركات الصناعية الحكومية.

وأوضح محمد طارق إن مشاريع الاتحاد التعاوني تهدف إلى تدريب الشباب وهناك سعي للتوسع وفق منظومة متكاملة من اجل كسب الإرباح التي تساعد على التنوع في العمل واستحداث المزيد من المصانع بعد نجاح تجربة المصنع الالكتروني.

مهندسون عاملون في مصنع الحاسبة أكدوا عزمهم على انتاج قطع الكترونية معقدة، وعدم الاستعانة بالقطع المكملة من خلال استيرادها من الخارج.

وأشار المهندس محمد طاهر إن هناك تنسيقا مع وزارات متعددة لتجهيزها بمنتجاتنا وهناك سعي لتشجيع التعليم الالكتروني في المدارس والجامعات العراقية، مشيرا إلى وجود تطور ملحوظ، إذ يتم إنتاج خمسة عشرة جهاز لاب توب كامل المواصفات في المصنع يوميا على أمل الزيادة قريبا.

ويعمل في مصنع الحاسوب الجديد أكثر من مئة وخمسين مهندسا من خريجي أقسام الحاسوب والالكترونيات في كليات الهندسة.

ويقول المهندس امجد ثائلر انه من تخرج العام الماضي ووجد فرصة عمل مناسبة في هذا المصنع، الذي يساهم في تطوير القابليات ويزيد من الخبرة العملية والمهنية، مشيرا إلى ضرورة التفات الدولة لدعم القطاع التعاوني، وتشجيع مثل هذه المصانع التي تمتص بطالة خريجي الكليات العلمية، ولعل هذه المصانع فرصة مناسبة لزجهم في عوالمهم العلمية والمهنية، كما ان مثل هذه مشاريع مربحة جدا وبامكانها منافسة المستورد اذ ما تم الاعتناء بها.

XS
SM
MD
LG