روابط للدخول

اوضح مدير مركز العين للدراسات والبحوث في ديالى، احمد العزاوي ان دراسة اجراها المركز اظهرت ان 40% من سكان المحافظة فقراء وهو رقم كبير قياسا بباقي المحافظات.

واشار العزاوي في تصريحه لاذاعة العراق الحر الى ان الدراسة خلصت الى ان هناك اسبابا رئيسية تقف وراء هذه النسبة الكبيرة من الفقراء، وهي ان الحكومة تعتمد على القطاع العام، وعلى ملف الوظائف لمعالجة البطالة دون ان تلفت الى القطاع الخاص، ا ضافة الى شحة المياه والتصحر التي ادت الى عزوف المزارعين عن الزراعة.

واضاف العزاوي ان من بين العوامل التي ادت الى زيادة نسبة الفقر في المحافظة هو سوء تنفيذ المشاريع وتلكؤها، الامر الذي يؤدي الى بقاءالكثيرين دون عمل، مطالبا الحكومة العراقية بالعمل على تنشيط القطاع الخاص، ودعمه للتقليل من نسبة الفقر في المحافظة اضافة الى ضرورة ايجاد فرص عمل للعاطلين ومعالجة تردي الواقع الزراعي.

المواطن علي عبدالله من ناحية بهرز قال ان احد اسباب الفقر هو سوء توزيع عائدات الثروة النفطية، موضحا ان النفط اضحى نقمة على العراقيين وليس نعمة، مطالبا بتخصيص حصة من العائدات لكل فرد، اسوة ببعض الدول العربية.

اما الصحفي سعد احمد فقال ان المواطن البسيط لم يجن من ثروة البلاد الهائلة سوى الفقر والمفخخات، مضيفا ان هناك عمليات تهريب وسرقة منظمة للنفط الخام اضافة الى سوء استغلال الثروة النفطية في عموم محافظات البلاد.

ويرى مراقبون ان الطبقية اصبحت واضحة المعالم في العراق، فهناك من يعاني من التخمة، واخرون يشكون الجوع والحرمان.

رئيس اتحاد الادباء والكتاب في العراق صلاح زنكنة يرى ان هناك كثيرون لايحصلون على أي شيء يذكر من الثروة النفطية التي تذهب الى جيوب الاخرين.

XS
SM
MD
LG