روابط للدخول

"الشرق الاوسط" السعودية: التمثيل العراقي في قمة مكة تحدث جدلاً بين السياسيين العراقيين


لفتت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية الى ان مستوى التمثيل العراقي في القمة الاستثنائية في مكة المكرمة قد احدث جدلاً بين السياسيين العراقيين. ليدخل نائب الرئيس العراقي المطلوب للعدالة طارق الهاشمي على خط الجدل منتقداً مستوى التمثيل.

وقال الهاشمي لـ"الشرق الأوسط" عبر الهاتف من الدوحة إن تخبط سياسة الحكومة العراقية الخارجية إضافة إلى الداخلية طبعاً، أدى إلى أن يتقاطع العراق مع كثير من دول الجوار وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا مقابل تطور العلاقات بين بغداد وطهران.

اما إيضاح المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، علي الموسوي، في حديثه مع الصحيفة فهو ان الدعوة كانت قد وجهت إلى رئيس الجمهورية جلال طالباني الذي لا يزال يتلقى العلاج في ألمانيا.
فيما كتب الصحفي زهير الدجيلي في صحيفة "القبس" الكويتية ان ما من قضية سياسية تمر من دون أن تلقي بظلالها على المشهد السياسي العراقي وتضيف شيئاً منها الى قائمة الخلافات المتنامية بين الكتل السياسية.

غير ان بعض القضايا تصبح فجأة ذات تأثير متزايد على المشهد، مثل الحالة السورية التي يلعب فيها الدافع الطائفي دوراً في المواقف الخلافية، مضيفاً ان قيادات شيعية مستقلة بعيدة عن الأحزاب السياسية قد دعت الى عدم ربط الشيعة والسنة بنظام الأسد أو غيره، موضحة ان الطائفة الشيعية ليست هي التي اسست حزب البعث، او أقامت النظام الدكتاتوري في سوريا، ثم ان على الحكومة العراقية ان تتصرف ليس انطلاقاً من مخاوف طائفية، وانما من تقييم صحيح لمستقبل التطورات في المنطقة.

فيما تحدث السفير العراقي في السعودية غانم الجميلي عن موقف بلاده من الازمة السورية، واوضح لصحيفة "الوطن" السعودية ان العراق قد حدد خطوطاً حمراء يجب احترامها من قبل المبعوث الدولي تتلخص في رفضه القاطع للتدخل الأجنبي في معالجة الأزمة والحفاظ على وحدة أراضي سورية، واحترام خيارات الشعب مهما كانت.

ويمضي السفير العراقي الى أن هناك مخاوف من محاولة تفكيك سورية جغرافياً وأن مشاريع التفكيك إذا انطلقت في سورية فلن تتوقف.

XS
SM
MD
LG