روابط للدخول

المستقبل العراقي: رسالة اميركية مبطنة


في متابعة للبيان الذي أصدرته وزارة الخارجية الأميركية محذرة جميع الرعايا الأميركيين من السفر الى العراق بسبب عدم الاستقرار الامني، رأت صحيفة "المستقبل العراقي" انه جاء بمثابة رسالة مبطنة إلى القادة السياسيين في بغداد بانفراط العقد، وخروج العراق من دائرة أصدقاء الولايات المتحدة.
ونقلت الصحيفة عن مصدر، دون الافصاح عن هويته، ان البيان الامريكي يعد دليلاً على ان الاهتمام الاميركي بالعراق لم يعد كما في السابق بسبب التطورات التي تشهدها المنطقة العربية عموماً، وعدم تفاعل القيادات العراقية مع المساعي الاميركية الرامية الى اسقاط الرئيس السوري بشار الاسد.

ونشرت صحيفة "الناس" تأكيدات مصادر نيابية عراقية تفيد بان المملكة العربية السعودية فاتحت اغلب الدول العربية واقنعت الغالبية من انظمة الخليج بضرورة التعجيل بعقد قمة ولو استثنائية بغية تنحية العراق عن زعامة القمة العربية لاقصاء دوره في التطورات السورية الحالية مبينة الصحيفة نقلاً عن المصدر ان السعودية لم توجه الدعوة لوزير الخارجية هوشيار زيباري لغاية الان لحضور اجتماع وزراء الخارجية العرب. كما لم توجه دعوة مماثلة لرئيس الجمهورية لحضور اجتماع قمة الدول الاسلامية بينما قرر العراق حضورها بوفد يرأسه النائب الاول لرئيس الجمهورية خضير الخزاعي نيابة عن الرئيس جلال الطالباني، ولكن ذلك في حال توجيه الدعوة طبعاً، والحديث لصحيفة "الناس".

اما في قطاع الطيران، وفي الوقت الذي وصفت وزارة النقل الأقاويل بشأن صفقة الطائرات الكندية بـ"الزوبعة الاعلامية"، وان الهدف منها التشويش وتزييف الحقائق للتشكيك بقدرة الناقل الوطني، بحسب صحيفة "المدى".

جريدة "الصباح" من جهتها كشفت عن نية وزارة النقل إنشاء شركة مساهمة للخطوط الجوية العراقية إضافة الى فسح المجال للشركات الخاصة للعمل في قطاع نقل المسافرين. فالوكيل الفني للوزارة بنكين ريكاني كشف في لقاء خاص مع الصحيفة عن حاجة البلاد لايجاد شركات بديلة اخرى للخطوط الجوية العراقية، كنتيجة لزيادة دخل المواطن العراقي عقب 2003، على حد قوله لجريدة "الصباح".

XS
SM
MD
LG