روابط للدخول

"باس"الكردية:جلال الدين الصغير...تشكيل الدولة الكردية من علامات ظهور المهدي المنتظر


صحيفة ئاوينه كتبت ان اغلب الشركات التركية العاملة في اقليم كردستان العراق تابعة للحزب القومي التركي.

واضافت الصحيفة ان الاحصاءات الرسمية تشير الى ان 1200 شركة تركية تعمل الان في الاقليم وان 75% منها مملوكة للحزب المذكور او مقربة منه.

واشارت الصحيفة الى انه من المقرر ان يزور رئيس هذا الحزب القومي المتشدد دولت باخجلي كركوك خلال عيد الفطر، فيما اكد احد مساعديه باخجلي انه سيدخل عبر الموصل الى كركوك بدلا عن اربيل.

الصحيفة وفي خبر اخر ذكرت ان السجون في اقليم كردستان تشهد العديد من الانتهاكات لحقوق الانسان.

ونقلت الصحيفة عن مدير مركز تطوير الديمقراطية وحقوق الانسان سردشت عبد الرحمن قوله ان منظمته تراقب منذ ثلاث سنوات الاوضاع في مراكز الشرطة والسجون وقامت بزيارات متكررة للاسايش وانها لاحظت العديد من الانتهاكات ضد المتهمين والتي لا تتفق مع المقاييس العالمية لحقوق الانسان.

صحيفة باس نقلت عن جلال الدين الصغير احد قادة المجلس الاعلى الاسلامي خلال خطبة القاها في مسجد براثا بغداد ان تشكيل الدولة الكردية هو واحد من علامات ظهور المهدي المنتظر وان واحدا من مهامه هو مواجهة الكرد.

واضافت الصحيفة ان خطبة الصغير الذي يعتبر من مفكري المجلس اثارت استغراب الاوساط السياسية في اقليم كردستان خصوصا انه كان من المدافعين عن العلاقة التأريخية بين الكرد والشيعة.

وقال الملا عزير حافظ عضو كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني ان ما قاله الصغير هو نوع من التحريض على معادة الكرد.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان حركة التغيير تستعد الان للقيام بحملة في ملف النفط في الاقليم لكشف الجوانب المالية والعقود التي وقعت مع الشركات.

ونقلت الصحيفة عن علي حمه صالح منسق الغرفة الاقتصادية في الحركة ان الحزب الديمقراطي انه الذي وضع سياسة الاقليم النفطية وهو الذي يديرها وانه المسؤول عن توقيع كل الاتفاقات وان الاتحاد الوطني ليس شريكا بل انه يأخذ حصته فقط.

ونفى القيادي في الاتحاد الوطني عارف رشدي ان يكون حزبه شريكا في شيء، واضاف ان الحركة اذا كان لديها ملاحظات فانها تستطيع الحديث داخل البرلمان وتوجيه انتقادتها.

صحيفة ميديا كتبت ان وزارة العدل العراقية تقف حجر عثرة امام تنفيذ قرار الغاء العقود الزراعية في المناطق المتنازع عليها واعادتها الى اصحابها الاصليين.

ونقلت الصحيفة عن مدير زراعة كركوك مهدي مبارك قوله ان عدم تحويل القرار من قبل الوزارة الى مديريتي التسجيل العقاري الاولى والثانية في كركوك تقف خلفه مقاصد سياسية رغم وضوح صيغة القرار.

واضاف ان وفدا من التحالف الكردستاني زار وزارة العدل في بغداد لهذا الغرض لكن القرار لم يصل لحد الان.

XS
SM
MD
LG