روابط للدخول

اكد مواطنون ان ما تشهده محافظة البصرة من بناء وإعمار ليست اكثر من أعمال ترقيعية خاصة لأنها لم تهتم بالبنى التحتية المهمة كانشاء شبكتي المياه والمجاري.

المواطنة بشرى الشاوي تقول ان المشاريع غير مقنعة للمواطن البصري ووصفتها بانها مشاريع مخدرة لابناء الشعب وبينت ان كثيراً من المقاولين لا تتناسب اعمالهم مع هذه المحافظة الكبيرة.

نائب رئيس مجلس اعيان البصرة الشيخ محمد الزيداوي قال إن المشاريع شملتها المحاصصة الحزبية واثرت تأثيراً كبيراً على مستوى المشاريع التي تنفذ في محافظة البصرة واشار الى ان ما هو موجود من عمل في المحافظة هو ما يسمى بالعامية (السمكرة والصبغ) بسبب فساد المقاولين والمسؤولين، على حد قوله.

وتقول المواطنة زينب زغير ان مشاريع البصرة هي مشاريع ترقيعية متهمة الاعلام بالترويج لتلك المشاريع التي لا ترتقي للمستوى المطلوب.

الى ذلك قال النائب جواد البزوني في حديث لاذاعة العراق الحر ان البنى التحتية فيما يخص شبكة الماء والمجاري في محافظة البصرة لم يستكمل منها سوى 30 بالمائة الا انه وبدلا من استكمال البنى التحتية هناك اعمال تبليط الشوارع وتغليفها بالمقرنص مشيراً الى ان محافظة ميسان استكملت شبكة المجاري قبل ان تقوم باعمال اخرى وبين ان هناك من يريد تزيين البصرة لاغراض انتخابية على حد قوله.

يذكر ان مشاريع كثيرة تنجز في محافظة البصرة منها مجسرات وجسور وتبليط شوارع الا انه لا توجد مشاريع تخص شبكتي مياه الاسالة ومياه المجاري والتي تعاني من تدهور كبير بسبب تقادمها وعدم شمول مناطق كثيرة من المحافظة بمشاريع مماثلة.

XS
SM
MD
LG