روابط للدخول

تسجل المواد الغذائية المستوردة ارتفاعا ملحوظا في معدلات مبيعاتها مقارنة بمثيلاتها من المنتجات المصنعة محليا حيث يرتفع الطلب عليها في اسواق الكوت وخاصة اللحوم بنوعيها الحمراء والبيضاء التي غصت بها المحال التجارية.

ويعلل مواطنون ومختصون ذلك الاقبال بانخفاض اسعار هذه المواد الى جانب تذبذب التيار الكهربائي وارتفاع درجات الحرارة الذي لا يشجع العوائل على تخزين المواد الطازجة كما تشكل محدودية الانتاج الوطني من اللحوم دورا اخر في زيادة الطلب على تلك المواد المستوردة .

المواطن علي حنش يعزو عزوفه عن شراء اللحوم العراقية الى ارتفاع سعر الكيلو الواحد الى اكثر من عشرة الاف دينار، الامر الذي يدفعه الى شراء اللحوم المصنعة والتي تتميز برخص اسعارها .

تراجع انتاج الثروة الحيوانية خلال السنوات الماضية في مدينة الكوت ذات الطبيعة الريفية التي تتميز بثروتها الحيوانية ادى الى ارتفاع اسعارها وانعكاس ذلك على العوائل وكذلك على القصابين الذين يشكون من كساد في مبيعاتهم من اللحوم.

يقول القصاب علي العابدي بأن ارتفاع الاسعار جراء تناقص اعداد الماشية ولد عزوفا لدى الاهالي عن شراء اللحوم البيضاء اضافة الى دخول اللحوم المستوردة والمصنعة محليا فيما يعزو بائع الجملة فاضل عباس اقبال الناس على شراء اللحوم المستوردة والمصنعة والاسماك البحرية الى رخص اسعارها وتنوع مناشئها.

XS
SM
MD
LG