روابط للدخول

اكدت المديرية العامة للزراعة في دهوك ان محصول الموسم الحالي من الحنطة والشعير قد تراجع بشكل كبير، موضحا انه تم زراعة حوالي (700) الف دونم في عموم المحافظة بالحنطة والشعير الا ان المحصول الذي استلمته الـ(سايلويات) في دهوك بلغ (99) الف طن فقط ،وهو قليل بالمقارنة مع الأعوام السابقة التي كان المحصول يصل الى اكثر من (150) الف طن.

وعزا المهندس الزراعي مسعود عبدالعزيز مدير التخطيط في المديرية العامة للزراعة في دهوك في تصريح لاذاعة العراق الحر اسباب ذلك الى شحة الأمطار من جهة، وسقوطها في وقت غير مناسب، إذ ان معظم الايام الماطرة كانت خلال شهر نيسان الذي لا تحتاج فيه الحنطة الى السقي بشكل كبير.
واوضح مسعود ان لدى وزارة الزراعة في اقليم كردستان خطة لتلافي هذه المشكلة خلال الأعوام المقبلة وذلك بالتوجه نحو الري البديل باستخدام المرشات الآلية.

الى ذلك اوضح سليم نبي المدير الزراعي الأقدم في مديرية الأرشاد الزراعي في دهوك ان هنالك مجموعة من الصعوبات التي ادت الى قلة المحصول وخاصة الحنطة والشعير ابرزها الجفاف الذي تعاني منه المنطقة، "كما اننا في محافظة دهوك نفتقر الى الفلاحين الشبان الذين لديهم الطاقة في متابعة مزارعم وبساتينهم والأسمدة والبذور قليلة او ليست بالمستوى المطلوب والمستلزمات لا توزع في أوقاتها المحددة لذا فان الأنتاج لا يكون جيدا في المحصلة النهائية".

فلاحون ابدوا مخاوفهم من التوجه الى زراعة الحنطة والشعير خلال المواسم المقبلة فابو مصطفى احد فلاحي منطقة سميل قال "حقيقة اصبحت زراعة الحنطة والشعير مثل المغامرة فقد زرعت مساحات كبيرة بها الا انني لم اجنِ منها ما يدفعني للقيام بزراعتها في الموسم المقبل، لذا نطلب من الحكومة ان توفر لنا الوسائل الحديثة مثل المرشات لتجنب هذه المشكلة".

يذكر ان محافظة دهوك تعد من المحافظات العراقية المعروفة بزراعة الحنطة والشعير، إذ تمتلك الكثير من السهول الصالحة لزراعة هذا المحصول.

XS
SM
MD
LG