روابط للدخول

شكا مواطنون في السليمانية من شحة المنتوجات النفطية وغلاء اسعارها، واكدوا ان نوعية هذه المنتوجات الموجودة في مراكز التوزيع ومحطات التعبئة رديئة وتباع باسعار مرتفعة.

من جانبه اشار جمال علي مدير توزيع المنتوجات النفطية في السليمانية في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان المحافظة بحاجة الى مليون ونصف المليون لتر من النفط الابيض يوميا لسد حاجة المحافظة الى هذه المادة ، لكن الحكومة العراقية قللت هذه الكمية الى 318 الف لتر يوميا ما تسبب في شحة في هذه المادة وارتفاع اسعارها في السوق.

وعن رداءة مادة البنزين التي توزع في محطات الوقود في المحافظة اكد علي بان البنزين يصل الى المحافظة من مصدر واحد وهو مصفى بيجي وهو نفسه يوزع على جميع محافظات العراق.

عضو البرلمان الكردستاني اسماعيل كلالي اشار في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان شحة وارتفاع اسعار المشتقات النفطية في الاقليم حالة ليست وليدة اليوم او نتيجة التوترات بين الاقليم والحكومة العراقية بل هي نتجية عمليات المتاجرة غير الشرعية وغير القانونية بهذه المشتقات من قبل اشخاص متنفذين.

اعتقد ان هذه المشكلة ليست وليدة الاشهر القليلة الماضية ولا بسبب التوتر بين الحكومتين بل ان مشكلة شحة المشتقات النفطية وارتفاع اسعارها موجودة في الاقليم منذ سنوات وهذه المشتقات تباع باسعار اعلى بكثير من سعرها الرسمي لان هناك اشخاص وجهات تتاجر بشكل غير قانوني بهذه المشتقات والمواطن في الاقليم هو من يدفع ضريبة هذه المتاجرة.

يذكر ان محافظة السليمانية قررت زيادة حصة المواطنين من مادة النفط الابيض هذا العام، وعللت ذلك بارتفاع انتاج محطات تصفية الوقود في الاقليم خلال الاشهر المقبلة.

XS
SM
MD
LG