روابط للدخول

كربلاء: فشل المشاريع الخدمية يصيب المواطنين بالإحباط


مشروع قيد التنفيذ في كربلاء

مشروع قيد التنفيذ في كربلاء

تقول الإدارة المحلية بكربلاء إن المواطنين في المحافظة باتوا محبطين ويشعرون بالإستياء بسبب فشل عشرات المشاريع العمرانية والخدمية التي أنفقت عليها أموال طائلة.

وأكدت لجنة الإعمار والتخطيط بمجلس كربلاء أن فشل هذه المشاريع جعل المواطنين يتساءلون عن الجدوى من إنفاق الأموال طالما أنها لا تحقق مردودات إيجابية على صعيد الخدمات، وقال رئيس اللجنة عباس ناصر حساني "صار المواطنون مقتنعين بعدم جدوى هذه المشاريع وتمنوا لو ان الحال بقيت على ماهي عليه ولم تتم احالة هذه المشاريع" مضيفا أن تلكؤ مشاريع مثل المجاري والطرق جعل من حياة المواطنين تبدو أكثر صعوبة في ظل انتشار المخلفات والأتربة والحفريات وعدم وجود طرق خالية من المنغصات.

وفيما كشف حساني عن فشل أكثر من 32 مشروعا خدميا في الفترة الماضية بسبب عدم قدرة شركات المقاولات على إتمام عملية تنفيذها، اعتبر ضعف صلاحيات المحافظ سببا وراء استشراء ظاهرة المشاريع الفاشلة في المحافظة، وأوضح أن المحافظ لا يملك حق محاسبة المقاولين الفاشلين وتقتصر صلاحياته على تحريك إجراءات سحب العمل واصفا هذه الأجراءات بأنها معضلة أخرى بالنسبة لمجلس المحافظة بسبب تعقيدها وحاجتها إلى وقت طويل قبل حسمها.. حساني قال "لو مُنح المحافظ حق حجز المقاول الفاشل في موقع العمل وكما كان الحال قبل 2003 لأمكن الحد من ظاهرة فشل المشاريع".

وكنوع من الحل الجزئي لمشكلة فشل تنفيذ المشاريع، وبعد ما أنفقت عليها أموال طائلة وجد مجلس كربلاء، في تغيير اسماء بعضها وإعادة طرحها للتعاقد من جديد طريقة للتخلص من تعثر التنفيذ حيث سيتم التعاقد مع مقاولين جدد وبشروط جديدة لتنفيذ هذه المشاريع من المرحلة التي توقف عندها عمل شركات المقاولات التي تعاقدت على تنفيذها أولا.

ويأتي إعلان مجلس المحافظة عن فشل عشرات المشاريع الخدمية والعمرانية في ظل شكاوى المواطنين من أزمات كبيرة تعكر صفو حياتهم اليومية ولاسيما ما يتعلق منها بالطرق والكهرباء والماء والتعليم والصحة.

XS
SM
MD
LG