روابط للدخول

خسارات جديدة في اولمبياد لندن مع العداء عدنان طعيس والمصارع علي ناظم


العداء العراقي عدنان طعيس

العداء العراقي عدنان طعيس

حزم العداء عدنان طعيس ظهر اليوم الاثنين (6 آب) حقائب العودة الى بغداد بعد ان خسر في الجولة الاولى لسباق 800 م رجال ضمن فعاليات العاب القوى فيما خاض المصارع علي ناظم في تمام الساعة الثانية ظهرا (الرابعة بتوقيت بغداد ) اليوم منافسات المصارعة الرومانية وزن (120) كلغم امام بطل العالم الايراني بشير بابا جانزا على صالة ايكسيل وذلك ضمن فعاليات دورة الالعاب الاولمبية التي تضيفها العاصمة البريطانية لندن خلال المدة من 27 تموز ولغاية 12 اب.

· طعيس يودع المنافسات

وغادر العداء عدنان طعيس سباق 800 م رجال وذلك بعد ان حل خامسا في الجولة الاولى التي جرت في الساعة الحادية عشرة والنصف من صباح اليوم الاثنين (الواحدة والنصف ظهرا بتوقيت بغداد) بعد ان انهى السباق بزمن قدره (1,47,42) د وذلك في ِمنافسات العاب القوى الجارية على الملعب الاولمبي .
وشارك في سباق 800 م رجال 56 متسابقا من مختلف البلدان تم توزيعهم على 7 مجموعات كل مجموعة تضم 8 متسابقين على ان يترشح 3 عدائين من كل مجموعة وافضل ثلاثة روابع بحسب الارقام المتحققة حيث يجري الدور نصف النهائي في الساعة السابعة وخمس وخمسين دقيقة من مساء الثلاثاء (7 آب) في حين يجري السباق النهائي في الساعة الثامنة مساء من بعد غد الاربعاء.
وحل العداء عدنان طعيس في المركز الخامس بعد ان انهى الجولة بزمن قدره (1,47,83) د بعد ان حطم رقمه في الدورة العربية الاخيرة التي جرت في قطر ( 1,47,98) د وقد تصدر هذه الجولة العداء الاثيوبي محمد عمان بزمن (1,47,32) د وجاء ثانيا العداء الكيني انثوني جيموت محققا
(1,47,34) د وثالثا العداء الاسباني مانويل انتوني رينا (1,47,44) د ورابعا العداء الكولمبي رفث ردرويكز (1,47,70) د علما ان الرقم العالمي لهذه الفعالية مسجل باسم العداء الكيني روديشة منذ عام 2010 وقدره ( 1,41,01) د فيما يحمل مواطنه العداء روديال فيورغن الرقم الاولمبي الذي سجله في اولمبياد اتلانتا 1996 وقدره ( 1,42,58 ) د .
وشهد سباق 800 م رجال مشاركة 9 عدائين عرب فالى جانب طعيس تسابق الاردني احمد اسماعيل والكويتي محمد العزمي والقطري عبد الرحمن بلال والسوداني ابو بكر كاكي والمصري حمادة محمد والجزائري توفيق مقلوف والسعودي عبد العزيز محمد والمغربي امين المناوي.
وانطلق العداء عدنان طعيس في المجال الثاني ضمن المجموعة السادسة حيث تم تثبيت رقمه المتحقق في دورة الالعاب الاسيوية بغوانزهو (1,45,88) د الى جانب الاثيوبي محمد عمان (1,43,37) د والكيني انثوني جيموت ( 1,43,96) د والاسباني مانويل انتطوني رينا (1,43,83) د والمغربي امين المناوي (1,45,00) د والزامبي برنس مومبا ( 1,46,14) د والقيرغيستاني ارزين اسكوروف (1,55,60) د والكولمبي رفث ردرويكز ( 1,44,31) د.
ووصف اداري وفد العاب القوى حسين جابر خسارة طعيس بعد انتهاء السباق بالخطأ التكتيكي وقال ان العداء انطلق بشكل سريع في 150 م الاولى فكان بمثابة (الارنب) بالنسبة لبقية المتقدمين ثم فشل في قيادة السباق عن طريق احتلاله المقدمة .
وعزا جابر خسارة طعيس الى افتقاره الى الخبرة بسبب قلة مشاركاته في الملتقيات الدولية موضحا ان طعيس حقق في غوانزهو افضل من الرقم الحالي بكثير الى ان سوء تقديراته كلفته مغادرة السباق.
واكد جابر ان طعيس بتكتيكه الخاطئ احتل المؤخرة وكان يحتاج الى 8 امتار اضافية للعودة الى الامام مشددا ان هذه الامر صعب جدا في حدث كالاولمبياد حيث يشارك خيرة ابطال العالم.
واضاف جابر لم اتوقع ان يحطم طعيس رقمه في دورة الالعاب الاسيوية التي اقيمت في غوانزهو بسبب اجراء السباق في النصف الاول من النهار حيث تتحول الساعة البايولوجية دون تحقيق ذلك مبينا ان تحطيم رقم الدورة العربية لا يعني شيئا طالما ان العداء غادر البطولة.
وتابع جابر ان ابطال العاب القوى بحاجة الى ملتقيات ومشاركات خارجية متواصلة تتعدى الاجراءات الروتينية المتبعة مؤكدا ان موضوع كتابنا وكتابكم يهدر الوقت ويعيق التقدم الى الامام.
وزاد جابر ان زج الابطال في المشاركات الخارجية لا يشمل العاب القوى بل يفترض ان يشمل جميع الابطال في الالعاب الاخرى حيث أن عددهم لا يتجاوز 15 لاعبا موضحا أنه يفترض ان يكون هنالك قرار من المكتب التنفيذي لتجاوز الاجراءات المعقدة.
وزاد جابر ان كل ذلك لا يعني اننا نقدم مسوغات للخسارة مشددا ان الاولمبية لم تقصر بشيء فالميزانية جيدة وكذلك رواتب اللاعبين والمدربين والتجهيزات والمستلزمات متاحة ومتوفرة.
يذكر ان العداء عدنان طعيس من مواليد مدينة الكوت عام 1980 وهو خريج الدراسة المتوسطة يلعب في نادي الجيش يدربه المدرب سيد رحيم تحت اشراف امين سر الاتحاد حسين جابر وله انجازات عديدة فعلى الصعيد المحلي احرز المركز الاول في فعاليتي 800م و1500 م منذ عام 1998 ولغاية 2011 وعربيا احرز فضية الدورة العربية التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة 2011 وذلك بعد ان قطع مسافة 800 م ب( 1،47، 18) كما فاز ب9 اوسمة قارية اهمها ذهبية اسيا عام 2012 في فعالية 800 متر التي جرت في تايلند عندما حقق 1،47 وفضية دورة الالعاب الاسيوية في غوانزهو (800) م قاطعا المسافة 1،45،88 وفضية اسيا في كوريا الجنوبية عام 2005 بسباق 1500م بزمن قدره 3،44 .

· اجتماعات الامين العام

عقد الامين العام للجنة الاولمبية عادل فاضل عصر اول امس الاحد اجتماعا مع رئيس المنظمة العالمية للتضامن الرياضي ستيف دافوس في مقر اقامته بفندق الانتركونتنتال تواصل على مدى ثلاث ساعات بحضور مسؤول التسويق في اللجنة الاولمبية الوطنية علي فاضل.
وقال الامين العام ان المنظمة العالمية للتضامن الرياضي متخصصة بالتخطيط الرياضي على مستوى الدول حيث عرضت علينا وضع استراتيجية بعيدة المدى للارتقاء بالرياضة العراقية وتطوير قطاع الرياضة فضلا عن عقود لرعاية المنتخبات الوطنية .
واضاف فاضل ان المنظمة المذكورة ابرمت مؤخرا عقدا لتطوير الرياضة السعودية لمدة اربع سنوات مبينا انها عرضت نماذج عدة قدمتها الى دول مختلفة لغرض دراستها من قبل اللجنة الاولمبية ومعرفة قدرات المنظمة على التخطيط الرياضي ومدى امكانية تطبيق افكارها في العراق .
وتابع فاضل ان المنظمة على لسان رئيسها دافوس اعلنت استعدادها لاقامة دورات تنظيمية للملاكات الادارية في اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية مؤكدا انها سبق وتعاونت مع اتحاد السلة واللجنة الباراولمبية فضلا عن اقامة دورة بالمستوى الاول للعبتي البيسبول والسوفت بول.
وشدد فاضل ان النماذج التي قدمتها شركة التضامن الدولية سيتم احالتها الى خبراء في التخطيط لتقديم توصية ومقترحات حولها ثم يتم طرحها على المكتب التنفيذي لدراسة جدواها ومدى الفائدة التي ممكن ان تجنيها الرياضة العراقية والمبالغ المطلوبة وملائمتها للواقع.
على صعيد اخر من المقرر حضور الامين العام للجنة الاولمبية عادل فاضل في الساعة الثالثة من عصر امس الاثنين (الخامسة بتوقيت بغداد) اجتماع لجنة التضامن الاسلامي الذي يعقد في ضاحية ويست هام غرب العاصمة البريطانية لندن.
وذكر فاضل انه تلقى دعوة لحضور الاجتماع من قبل رئيسة اللجنة فايزة هاشمي رفسنجاني والقاء كلمة تعكس واقع الرياضة النسوية في العراق مضيفا انه يسعى الى عقد لقاءات ثنائية خلال الاجتماع لدعم الرياضة النسوية والانفتاح على الدول العربية والاسلامية .
وكان الامين العام للجنة الاولمبية قد عقد اول امس الاحد اجتماعا مع مكتب العلاقات الدولية في اللجنة الاولمبية الدولية في فندق الانتر كونتنتال بحث فيه امكانية تقدم الدعم للرياضة العراقية .
واضاف فاضل انه طالب اثناء الاجتماع بتقديم بعض المنح للرياضيين العراقيين في المرحلة المقبلة مؤكدا انه سيتم بعد العودة الى بغداد تحديد الفعاليات المطلوبة واسماء الرياضيين بالتشاور مع الاتحادات الرياضية واقرار الموضوع داخل المكتب التنفيذي قبل رفعه الى اللجنة الاولمبية الدولية.
وزاد فاضل انه ناقش مع مكتب العلاقات الدولية على اقامة دورات التضامن الاولمبي لتطوير المدربين مشيرا الى انه التقى رئيس لجنة المدربين ياسين ياسين وتم الاتفاق على اقامة دورات داخل العراق.
وتابع فاضل ان الاتفاق تضمن اقامة دورة دولية لمدربي المبارزة تقام في بغداد حيث تجري حاليا الاتصالات للاستحصال الموافقات الرسمية من الاتحاد الدولي للعبة مبينا انه سيتم تحديد المحاضر والاعلان عنها قريبا.
واشار فاضل ان الاولمبية تسعى من خلال التواجد في لندن الى اجراء العديد من اللقاءات الثنائية التي من شانها خدمة الرياضة العراقية مبينا ان يستغل بعض هذه الاجتماعات لتهيئة الارضية وتوفير المناخ المناسب والغطاء الدولي لاجراء عملية الانتخابات .
· المال لايصنع الانجاز
ووصف فاضل اجواء الدورة الاولمبية بشكل عام بالجيدة وقال انها تمثل قمة الانجاز العالي في العالم اذ تشهد حضور رياضيين يمثلون ارقى المستويات الفنية وكذلك ارفع الكفاءات التدريبية في مختلف الالعاب الرياضية .
وذكر فاضل انه زار العديد من المنشات الرياضية في الدورة ووجدها رائعة وقال التنظيم مدهش ومستوى الحضور الجماهيري يشكل علامة فارقة للحدث مبينا ان الكبار والصغار يحتلون مدرجات معظم الفعاليات على الرغم من تواصل المسابقات حتى ساعات متاخرة فضلا عن الطعام الجيد والعناية الصحية داخل القرية الاولمبية.
واستدرك فاضل رغم ذلك ثمة العديد من الملاحظات على الدورة منها عدم خبرة مسؤولي النقل بالطرقات واعتمادهم على اجهزة التتبع موضحا ان اللجنة المنظمة كان يفترض ان تدرب هؤلاء قبل انطلاق الحدث فضلا عن ازدحام الطرقات ودخول عدد هائل من السياح الى مدينة الضباب وبعد اماكن اقامة الاداريين عن مواقع اجراء المسابقات حيث يستغرق الطريق احيانا ساعة ونصف في السيارة .
واضاف ان نسبة الثلث تقريبا من عدد الدول المشاركة البالغة 204 حصلت على اوسمة مشددا ان مستوى العرب كان مخيب للامال حيث لم يجنوا سوى 3 ميداليات وهي حصيلة فقيرة جدا.
وتابع فاضل ان الميدالية الاولمبية لا تشترى بالمال مبينا ان الانجاز العراقي يتحقق عندما ينهض البلد ككل وتسود الثقافة الرياضية بين الناس وهذه ليست شماعة لتعليق الاخفاق بالدورة .
وزاد فاضل ان الدورة الاولمبية تقدم العديد من الدروس المجانية المفروض ان نستثمرها ونتعلم منها ونخطط للمستقبل بدلا ان نبقى في ندور في متوالية الصراع والتسقيط والاستهداف الشخصي .
ونفى فاضل ترهل البعثة العراقية وقال ان العراق حصل على بطاقات مجانية من اللجنة الاولمبية تتيح حضور 8 رياضيين مجانا و12 اداريا ثم تم اضافة اداري واحد ايضا بعد ترشح الاثقال رسميا مبينا ان رئيس اللجنة والامين العام مدعوون من قبل اللجنة الاولمبية الدولية وهم ليسوا ضمن قائمة البعثة وحضر معالي الوزير بدعوة خاصة فيما تمت دعوة ممثلي الحكومة علي الدباغ وعصام الديوان كجزء من ستراتيجية الاولمبية لدعم الرياضة حيث يطلع هذان المسؤولان على مستوى الانجاز والبنى التحية والدعم الحكومي الذي تقدمه الدول لقطاع الرياضة فيكونان عونا لها في النهوض والارتقاء بالواقع الحالي .
وشدد فاضل ان البعثة العراقية لا يمكن ان تقارن من حيث العدد ببعثات دول الخليج مبينا ان البعثة التايلندية اصطحبت معها حتى الطباخين الا انها لم تحقق الى الان شيئا يذكر.
يذكر ان العراق يشارك في اولمبياد لندن بسبع فعاليات رياضية عبر تذاكر مجانية باستثناء رفع الاثقال وهي الرماية والسباحة والقوس والسهم والعاب القوى والمصارعة والملاكمة ورفع الأثقال بواقع ثماني رياضيين حيث يتراس البعثة سمير الموسوي ، و الاداريون جميل الطيار وعلي حمزة وموفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية عمار طاهر و كل من نور عامر في فعالية الرماية وزاهد نوري اداريا ، ومهند احمد في السباحة والاداري سرمد عبد الاله ، وللقوس والسهم اللاعبة رند سعد والاداري سعد المشهداني ، وفي العاب القوى العداء عدنان طعيس والاداري حسين جابر والعداءة دانة حسين والمدرب يوسف عبد الرحمن ، وللمصارعة علي ناظم والمدرب جمال ناصر والملاكمة احمد عبد الكريم والاداري بشار مصطفى والمدرب دامير بودانبيكوف وللاثقال صفاء راشد والاداريين صالح محمد كاظم ومصطفى صالح والمدرب خضير باشا .
فضلا عن ممثل التسويق علي فاضل والرعاة في اللجنة الاولمبية ديار احمد وفريدي جون بول.

· العودة الى بغداد

غادرت مساء اول امس الاحد الدفعة الاولى من البعثة العراقية بعد انتهاء مشاركتها في دورة الالعاب الاولمبية – لندن 2012 عائدة الى بغداد عن طريق الخطوط الجوية الاماراتية بعد مدة توقف وجيزة في مطار دبي حيث التحق بطائرة الساعة الخامسة مساءا الرامية نور عامر والملاكم احمد عبد الكريم والمدرب داميير فيما سافر على طائرة الساعة التاسعة ليلا الرباع صفاء راشد ولاعبة القوس والسهم رند سعد والاداري سعد الشمهداني .
ومن المقرر ان تغادر الدفعة الثانية يوم الخميس المقبل حيث تبذل الجهود من قبل ادارييي البعثة لتامين حجوزات الطيران وذلك لازدحام السياحة في موسم الصيف وحضور جمهور للدورة الاولمبية من شتى ارجاء العالم.
XS
SM
MD
LG