روابط للدخول

كربلاء: بائعو اللعب الخطرة قد يحالون الى القضاء


العاب خطرة على الاطفال والمجتمع

العاب خطرة على الاطفال والمجتمع

حذر مجلس محافظة كربلاء التجار من استغلال عيد الفطر لبيع لعب الأطفال الخطرة وخصوصا ما يبعث منها اشعة الليزر أو يطلق كرات بلاستيكية صلبة يمكن ان تلحق ضررا بأجزاء حساسة من جسم الإنسان، وكشف رئيس اللجنة الاقتصادية طارق الخيكاني في حديث لإذاعة العراق الحر عن توجه لجنته إلى فرض نوع من التقصي والمراقبة على محال بيع لعب الأطفال والمخازن التابعة لها لمنع الترويج لهذه اللعب وقال"نبهنا التجار إلى خطورة اللعب الخطرة وسنقوم بالتفتيش لمنع بيعها".
ونبه الخيكاني إلى أن اللجان المختصة لن تكتفي هذه المرة بإتلاف لعب الأطفال الخطرة التي يتم ضبطها كما اعتادت عليه في السنوات السابقة بل أكد أن المتاجرين بهذه اللعب سيحالون إلى القضاء.
وقد اعتاد اصحاب محلات بيع لعب الأطفال في الأسابيع التي تسبق عيد الفطر على مدى السنوات الماضية عرض عدة أنواع من اللعب البلاستيكية التي تعد خطرة، وقد حظيت هذه اللعب بإقبال كبير من قبل الصغار دون الإلتفات إلى المخاطر الجسيمة التي تترتب عليها، خصوصا وأنها تسببت بفقدان عدة أطفال لبصرهم بعد تعرضهم لأشعة الليزر التي تبعثها أنواع منها، كما تسببت في كربلاء وحدها بإلحاق أضرار مباشرة بأعين عشرات الصغار ممن تعرضوا للكرات البلاستيكية التي تطلقها هذه اللعب التي هي على شكل مسدسات وبنادق تحاكي بدرجة كبيرة الأسلحة الحقيقية ولذا أيد عدد من المواطنين التضييق على تجارة لعب الأطفال الخطرة.
وفيما اعتبرت لجنة التربية والتعليم تأثر الصغار بأبطال المسلسلات المدبلجة سببا رئيسيا ينمي فيهم ما اسمته بروح العنف حيث قالت رئيسة اللجنة ابتهاج الزبيدي انها تتجسد بحرص الاطفال على اقتناء لعب تحاكي أنواعا مختلفة من الأسلحة، حث الكاتب الصحفي جاسم الكلابي ارباب الاسر على بذل المزيد من الجهد في مجال توجيه ابنائهم وجهة تربوية سليمة.

XS
SM
MD
LG