روابط للدخول

جبار ياور: اتفاق لازالة التوتر العسكري مع بغداد


امين عام وزارة البيشمركة جبار ياور متحدثا في اربيل الاحد 5 آب 2012

امين عام وزارة البيشمركة جبار ياور متحدثا في اربيل الاحد 5 آب 2012

اعلن جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق انهم توصلوا الى اتفاق مع الحكومة العراقية لانهاء التوتر العسكري بين الاقليم وبغداد في منطقة زمار بالموصل من خلال توجيه هذه القوات الى المناطق الحدودية السورية العراقية وكل من المناطق التي تتواجد فيها حاليا وفتح الطرق الرئيسية وازالة جميع المظاهر العسكرية هناك.
واوضح ياور ان هذا الاتفاق جاء بعد اجتماع للجنة العمل المشتركة عقد يوم امس في بغداد بين وزارة الدفاع العراقية ووزارة البيشمركة في حكومة الاقليم ووفد من السفارة الامريكية في بغداد حضر الاجتماع كمنسق.
وشهدت الاوضاع بين حكومتي الاقليم والاتحادية توتراً ملحوظاً على خلفية محاولة وزارة الدفاع العراقية نشر قوات من الفوج الثاني من الفرقة العاشرة للجيش العراق في منطقة فيشخابور التابعة لناحية زمار التي تعدّ من المناطق المتنازع عليها.
واضاف ياور في مؤتمر صحفي عقده باربيل يوم الاحد: عقدنا امس اجتماعا للجنة العمل العليا حضره الفريق الاول الركن علي غيدان قائد القوات البرية العراقية والفريق الركن حسين عوادي قائد الشرطة الفدرالية العراقية وايضا حضره القادة الامنيين من المكتب الامني الامريكي العراقي وايضا من السفارة الامريكية في بغداد مع وفد من اقليم كردستان.
وحول الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الطرفين قال ياور : توصلنا الى اتفاق ينص بان تذهب كل قوة من هذه القوات الى المنطقة الحدودية وأن تحمي الحدود مع ازالة جميع السواتر وفتح الطرق الرئيسية وسحب القوات الاضافية ويكون هناك اجتماع لاحق للجنة العمل واللجنة الوزارية بين الحكومة العراقية وحكومة الاقليم وسوف تذهب لجنة العمل العليا ميدانيا للاجتماع بقادة حرس الاقليم وقادة قوات الجيش العراقي للتنسيق فيما بينهم لحماية المنطقة الحدودية.
واكد ياور ان الاجتماع سوف يدخل حيز التنفيذ خلال اليومين القادمين، واضاف بالقول: بعد ان تؤخذ الموافقة من الجهات الرسمية في الاقليم وبغداد سوف نبدأ بتطبيق هذا الاتفاق المبدئي على الارض وسوف ينتهي هذا الوضع المتأزم وستكون كل القوات سوية ضمن منظومة الدفاع العراقية وان حصل بعض التأزم فهذا شيء طبيعي.
واشار ياور الى انهم بصدد اطلاع كل من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ونوري المالكي رئيس الوزراء العراقي على نص هذا الاتفاق وكذلك لتنسيق اكثر حول كيفية تبادل المعلومات بين الطرفين واضاف بالقول : ايضا هناك نقاط اخرى تتعلق بكيفية وصول المعلومات عن اي تحرك اخر والاجتماع ايضا بالسيد مسعود بارزاني رئيس الاقليم ودولة رئيس الوزراء نوري المالكي رئيس وزراء العراق مع لجنة العمل العليا.
وبيٌن ياور ان هذه التوترات بين البيشمركة والقوات العراقية كانت نتيجة الازمة السياسية الموجودة حاليا بين بغداد واربيل واضاف بالقول: التوترات الاخيرة التي حصلت اخيرا خاصة ما بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية من الناحية السياسية وما ادى الى ضجيج اعلامي وماصاحبه بعد ذلك من تحركات عسكرية بسبب الوضع المتأزم في سوريا.

XS
SM
MD
LG