روابط للدخول

"الحياة" السعودية: الإدارة الأميركية ترى في المالكي شريكاً ضرورياً


تداعيات زيارة وزير الخارجية التركي الى مدينة كركوك كانت حاضرة في عناوين الصحف العربية مكتفية بما ورد عن وكالات الانباء.

فيما تحدثت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية عن وجود انفراج سياسي في العراق معتبرة ان أولى علامات هذا الانفراج بدأت بتقديم رئيس الحكومة نوري المالكي طلباً إلى مجلس النواب لإلغاء طلب سابق حول سحب الثقة عن نائبه لشؤون الخدمات والقيادي في القائمة العراقية صالح المطلك.

اما حول خط العلاقة بين واشنطن وبغداد وبالتحديد رأس الهرم المتمثل بالمالكي، فقد اشارت صحيفة "الحياة" السعودية الى ان الإدارة الأميركية ترى في المالكي شريكاً ضرورياً، بغض النظر عن الخلافات حول سورية التي تعزوها امريكا لأسباب تتعلق بالعراق وليس بالضرورة بإيران.

كما تفلت الصحيفة السعودية نقلاً عن الخبير الأميركي في معهد الشرق الأوسط دانيال سيروير أن واشنطن ترى في انفتاح تركيا على إقليم كردستان خطوة في الاتجاه الصحيح وتطوراً طبيعياً، طالما أن الإقليم مستعد للتعاون ضد حزب العمل الكردستاني.

"الرأي" الكويتية اوردت من جهتها نفي السفير الأميركي السابق لدى العراق، زلماي خليل زاد، نفيه الاتهامات التي وجهها إليه مقربون من المالكي بتهريب النفط إلى الخارج عبّر أراضي إقليم كردستان، ومحملة اياه مسؤولية النزاع الداخلي بين بغداد واربيل حيال قضايا نفطية عالقة بين الطرفين.

فيما كتبت "الشرق الاوسط" بشيء من الطرافة ان هناك نشرتين لم يعد يثق بهما العراقيون، وهما نشرة الأخبار في كل الفضائيات التي انتشرت في العراق بعد عام 2003، والنشرة الكهربائية التي تعدها وزارة الكهرباء وتعلن من خلالها معدلات إنتاج الطاقة وكيفية توزيعها على المحافظات والمناطق.

فكلتا النشرتين السياسية والكهربائية (كما تقول الصحيفة) لم تعد تسجل اهتماماً لافتاً لدى العراقيين لا سيما خلال شهر رمضان المبارك، ليهيمن على العراقيين بدلاً عن ذلك اهتمامان لا ثالث لهما، وهما الحر اللاهب في ظل انقطاع الكهرباء الدائم، ومسلسلات رمضان سواء كانت ترفيهية أو تاريخية.

XS
SM
MD
LG