روابط للدخول

اعتراضات على اعتبار البرلمان التركمان قومية ثالثة في العراق


اعترض عدد من السياسيين والاعلاميين السريان الكلدان والسريان الاشوريين على قرار مجلس النواب العراقي اعتبار التركمان القومية الثالثة في العراق.

واعتبر هؤلاء القرار مخالفا لما جاء في الدستور العراقي بعدم وجود احصائيات رسمية تحدد نسبة كل قومية في الوقت الحالي في البلاد.

وكان مجلس النواب العراقي اتخذ قرارا قبل ايام اعتبر فيه التركمان القومية الثالثة في العراق بعد العرب والكرد.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر اشار ضياء بطرس السكرتير العام للمجلس القومي الكلداني الى وجود ضغوطات سياسية على الاطراف العراقية لاصدار مثل هذا القرار، الذي اعتبره يخدم اجندات اقليمية.

واضاف بطرس "نؤكد وجود ضغوطات سياسية اقليمية تسعى الى اسناد احد المكونات لتنفيذ اجندات معينة ولهذا يعتبر قومنا السرياني الكلداني السرياني الاشوري قومية من القوميات البارزة في العراق، لها مساهمات وبالاخص في الناحية السياسية، وكانت عاملا مهما في تاريخ السياسة العراقية. كما نعلن بانه سيكون لنا موقف رسمي من هذا القرار، وسنطالب مجلس النواب العراقي بتوضيحات".

واضاف "خلال الايام القليلة المقبلة جدا سيكون هناك بيان رسمي صادر عن تجمع التنظيمات السريانية سنوضح فيه مطلبنا من مجلس النواب العراقي بهذا الخصوص".

ويرى الاعلامي نوزاد بولس رئس اتحاد الكتاب الكلدان والسريان ان هذا القرار مخالفة دستورية وسط عدم وجود احصائيات رسمية لتحديد نسبة كل قومية في البلاد واضاف في تصريحه لاذاعة العراق الحر "هذا القرار كان مفاجئا للقوميات الاخرى وهو مخالفة دستورية، إذ لاتنص المادة الثالثة من الدستور اي تحديد للقوميات، وليس هناك اي احصاء سكاني لمناطق العراق، ولهذا نرى ان هذا القرار جاء متسرعا، وضد التعايش الاخوي في العراق".

الى ذلك قلل الدكتور محمود عثمان عضو مجلس النواب العراقي من اهمية هذا القرار باعتبار ان التركمان في الاصل هم القومية الثالثة في البلاد. واضاف "نحن ايدنا وصوتنا له والبرلمان لم يقرر جعله قومية ثالثة لانهم قومية ثالثة ويجب ان تحترم حقوقهم".

XS
SM
MD
LG