روابط للدخول

باحث: تحرير حلب انعطافة مهمة في مسار الثورة


مظاهرة للاكراد في الحسكة شمال سوريا

مظاهرة للاكراد في الحسكة شمال سوريا

حذرت الولايات المتحدة, وبشده من الفواجع التي تلم بالمدنيين من جراء عمليات القتل الجماعية المتواصلة للنظام ألسوري وأبرزها الاقتحامات الدائرة بعاصمة ألشمال حلب مشيرة إلى مواصلة الجهود المشتركة مع الحلفاء لبلورة موقف موحد حيال الشأن ألسوري يضمن حماية ألمدنيين والتحول نحو الديمقراطية.
وجاء هذا التحذير في اطار تصريحات الخارجية والبيت الأبيض الأمريكي بواشنطن كما ان الشأن السوري والسيناريوهات المخيفة التي قد تواجهها سورية بعد سقوط ألنظام ستكون من المواضيع الرئيسية لوزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا في جولته الشرق أوسطية, هذا الأسبوع.
من ناحية أخرى أشارت مصادر صحفيه بما في ذلك وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن الشأن الكردي السوري برز الأسبوع ألماضي في أعقاب سيطرة الكرد على أجزاء واسعة من مناطق انتشارهم في ألشمال حيث يشكلون ما يقارب ال-19 بالمائة من مجموع 23 مليون هم سكان سورية ومحاولات القادة الكرد لتوحيد كلمتهم وضمان انتزاع حقوقهم في مرحلة ما بعد الرئيس بشار.

الدكتور محمود عباس

الدكتور محمود عباس

​الدكتور محمود عباس الباحث السوري الأمريكي بواشنطن, أشار في حديث خاص لإذاعة العراق الحر, إلى أن تحرير مدينة حلب شكل منذ البداية انعطافا نوعيا مهما في مسيرة الثورة السورية, التي حرفها النظام عن ماهيتها السلمية نحو العنف والمواجهة العسكرية. كما أن هذه العملية تؤدي الى المزيد من الشروخات السياسية والعسكرية للسلطة, وتؤثر على الدبلوماسية العالمية, لجهة الدول التي تدعم النظام مثل روسيا وإيران, وبالمقابل تكون حافزا لمزيد من الدعم للثورة من قبل الدول الديمقراطية, وعلى رأسها الولايات المتحدة, ودول أوربية.
الباحث أضاف أن مناطق مختلفة في سورية بدأت تتحرر, مثل المناطق الكردية, بحيث لا تواجد بعد للنظام فيها, ويتم رعاية شؤون هذه المناطق من قبل الحركة الكردية. وأوضح الدكتور محمود عباس أنه ليس هناك دعم او تدخل من قبل كردستان العراق, بل هناك مجموعات كردية أنشقت عن الجيش السوري ولجأت إلى المناطق الأمنة في شمال العراق, على أنها في طريقها للعودة إلى سورية لحماية المناطق الكردية, التي هي مناطق الأهل لهذه المجموعات.
أشار الباحث ايضا إلى ازدواجية المعايير لدى الدولة التركية, التي لجأت من جديد إلى التضييق على التواجد الكردي, بحيث وكأنها غير معنية بالثورة السورية, بل تبحث عن مصالحها فقط.

XS
SM
MD
LG